قال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة  الاردنية الدكتور محمد المومني، إن العملية الأمنية في الكرك تأتي ضمن عدد من المداهمات والمتابعات التي كانت تتابع خيوط العملية الإرهابية في الكرك قبل يومين، حيث تم اتخاذ عدد من الاجراءات، منها ما يحدث في الكرك اليوم وفي أماكن أخرى.

 

 

وأوضح المومني خلال المؤتمر الذي عقد في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، مساء الثلاثاء، أن عملية الكرك في مراحلها النهائية وسوف تنتهي عما قريب وسيتم الإعلان عن ذلك في وقته.

 

 

وأضاف، أن اختيار المركز لعقد المؤتمر، كان بتوجيه من الملك عبدالله الثاني، للاطلاع على التنسيق العالي بين مختلف مؤسسات الدولة الأردنية ودرجة الجاهزية المتقدمة لأجل إدارة الأزمات، مشيرًا إلى ان الملك مطلع على جميع التفاصيل وحصل على ايجازات حول العملية الأمنية.

 

 

وذكر المومني حيثيات العملية التي وقعت بعد أن استدعت الأجهزة الأمنية مطلوبا واعترف بعلاقته بالخلية الإرهابية في الكرك قبل يومين، وأنه يملك أسلحة ووثائق في منزله.

 

 

وأضاف أنه بعد ذهاب قوة أمنية برفقة المطلوب إلى المنزل، هرب إلى إحدى الغرف وتناول سلاحه ثم هرب إلى سطح المنزل وبدأ بإطلاق النار، حيث استشهد رجل أمن من القوة، وتم الإسناد بقوات الدرك، ووقع إطلاق نار من قبل أشخاص آخرين ليستشهد ثلاثة من قوة الدرك وتصفية المطلوب وتطويق المكان.

 

 

وأفاد بأن هناك تقديرات أمنية احترازية من وجود خطر في المنزل، إذ تقوم الأجهزة الأمنية بعملية تمشيط للمنزل وفي التسوية تحديدًا.

 

 

وأكد المومني أهمية عدم تداول معلومات أو إشاعات أو فيديوهات لكي لا تؤثر على العملية المستمرة، مشيرًا إلى وجوب أن يكون جميع المواطنين حريصين على المعلومات التي تبث، باستثناء المعلومات الصادرة عن الأجهزة الأمنية.

 

 

وكشف المومني عن إرسال 56 ألف رسالة نصية لبعض المواطنين للالتزام بالتعليمات والبقاء في المنازل، لكي لا يشكلوا عائقًا على الأجهزة الأمنية.

 

 

وأكد أن الأجهزة الأمنية عملت بسرعة من أجل الحرص على سلامة المواطنين، خصوصا عند وجود معلومات خطرة، مبينًا أن الأجهزة الأمنية لو لم تعمل بسرعة لكان وقع العشرات من الضحايا لا قدر الله.

 

 

وشدد المومني على أن العمليات مستمرة ولن تهدأ قبل أن تجتث الإرهاب، مؤكدًا أن الأردن سيستمر في تقديم الشهداء من أجل مستقبلنا ومستقبل أبنائنا.

 

 

وقال إن كل مواطن هو من جنود الوطن وجميعنا سند لأجهزتنا الأمنية، لافتًا إلى ضرورة التعاون مع الأجهزة الأمنية والصبر في استقاء المعلومات في مثل هذه الحالات.