باحثون إسرائيليون: "اكتشفنا دواء بإمكانه احباط آلية عمل كورونا"

أعلن رئيس مركز الهندسة الحيوية في الجامعة العبرية البروفيسور يعكوف نحمياس،  أن دواء معروف لعلاج زيادة الدهون في الدم قد يضعف فيروس كورونا المستجد.

واكتشف البروفيسور نحمياس، الذي عمل على المشروع مع خبراء من مستشفى جبل سيناء في نيويورك، أن الفيروس يتسبب في تراكم الدهون في خلايا الرئة لتكرار نفسه، ويدعي أن العلاج بهذا الدواء أزال الفيروس من الرئتين في غضون بضعة أيام. وفق i24 الاسرائيلي.

وأشار البروفيسور نحمياس الى انه كما هو الحال مع أي اكتشاف دواء، هناك احتمال ألا تتحقق نتائج الدراسة السريرية كما هو متوقع.

وحذر خبير فرنسي من أن احتمال التوصل إلى لقاح فعّال لكوفيد-19 بنسبة مئة في المئة بحلول العام 2021 لا يزال ضئيلا، داعيا الناس للالتزام بشكل أكبر بقواعد التباعد الاجتماعي.

وتوقع خبير علم الأوبئة والعضو في المجلس العلمي الذي تستشيره السلطات الفرنسية بشأن أزمة كوفيد-19 أرنو فونتانيه، الأحد، أن "يستغرق تطوير اللقاح عدة سنوات". وقال "بالطبع، هناك جهود غير مسبوقة لتطوير لقاح، لكنني سأتفاجأ كثيرا إذا حصلنا على (لقاح) فعّال في 2021".

وتابع أنه بينما يمكن على الأرجح تطوير لقاح يفيد جزئيا، إلا أن نهاية الأزمة لا تزال بعيدة. وأكد أنه بالتالي، "علينا التعايش مع هذا الفيروس". وبما أنه من المستبعد أن تعيد السلطات فرض تدابير الإغلاق، فعلى الناس الالتزام "بعادات أكثر جدية". وقال "فلنحترم التباعد الجسدي على الأقل هذا الصيف"، مؤكدا أن التجمعات الكبيرة تعد أكبر مصدر تهديد.

وذكر فونتانيه أن الأماكن المغلقة على غرار السفن السياحية والحربية والصالات الرياضية ودور العبادة تعد الأكثر عرضة لاحتمال ظهور مجموعات من الإصابات.