المجموعة: اسرى الحرية كتب بواسطة: نداء الوطن

نداء الوطن -

تنعى الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا الفلسطيني والحركة الوطنية الأسيرة، الأسير المحرر حسين مسالمة.

وحملت الجبهة، دولة الاحتلال الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير المحرر حسين مسالمة، لا سيما أن الأسير المحرر مسالمة أصيب بمرض السرطان داخل سجون الاحتلال خلال سنوات اعتقاله، وتبعه مماطلة وتسويف من الاحتلال في تقديم العلاج الطبي اللازم له.

ودعت الجبهة المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية إلى تحمل مسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية تجاه الأسرى في سجون الاحتلال والإطلاع على معاناتهم ومشاكلهم وظروف وأماكن اعتقالهم. لافتة إلى أن قضية الأسير مسالمة لم تكن الأولى، حيث استشهد نحو 226 أسيراً داخل سجون الاحتلال والمئات بعد الإفراج عنهم جراء سياسة الإهمال الطبي والقتل البطئ المتعمد.

كما دعت الجبهة الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان إلى توفير الحماية الدولية للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وخاصة الأسرى المرضى والعمل على الإفراج عنهم. مؤكدةً حق الأسرى بالحرية كونهم مناضلين من أجل حريتهم بكل السبل والأدوات والأشكال النضالية المتاحة، وأن استمرار اعتقالهم والتنكيل بهم والمماطلة في توفير العلاج الطبي اللازم لهم، يعد جريمة إسرائيلية وانتهاك فاضح لكافة القوانين والشرائع الدولية.

وختمت الجبهة بيانها بدعوة جماهير شعبنا الفلسطيني وقواه السياسية والمجتمعية إلى توسيع نطاق المشاركة في الفعاليات الداعمة والمساندة للأسرى، مطالبة القيادة الرسمية بتدويل قضية الأسرى وايلاء الاهتمام بها ووضعها على جدول أعمال الحركة الوطنية وإسناد الأسرى في معاركهم اليومية وفضح جرائم الاحتلال بحقهم