وأظهر الفيديو لحظة إغماء الممرضة وسقوطها أرضا، لكن لحسن حظها أمسك بها أحد الأطباء، الذي كان يقف وراءها.

ويتعلق الأمر بالممرضة تيفاني بونتيس دوفر (30 عاما وأم لطفلين)، التي تعد من بين أوائل الممرضات في تشاتانوغا بولاية تينيسي، اللائي تلقين اللقاح الخميس.

وأورد المصدر أن تيفاني شعرت بالدوار بعد نحو 17 دقيقة من حصولها على اللقاح.

وذكرت في المقابلة: "إنه حقا.. أنا آسفة لأنني أشعر حقا بالدوار". وفي وقت لاحق، قالت: "حالتي جيدة.. غالبا ما أفقد الوعي عندما أشعر بالألم، لم يكن الأمر مفاجئا بالنسبة لي".

وتعليقا على الواقعة، قال مدير قسم "طب الرعاية الحرجة" في مستشفى "سي إتش آي ميموريال"، جيسي تاكر: "إنه رد فعل يمكن أن يحدث كثيرا مع أي لقاح أو حقنة".

وخلال التجارب السريرية للقاح فايزر، قال مشاركون إنهم عانوا أعراضا جانبية كانت على النحو التالي: 63 بالمئة واجهوا حالة من الإعياء، فيما عانى 55 بالمئة من الصداع، وقال 32 بالمئة إنهم شعروا بالقشعريرة، و24 بالمئة عانوا آلاما في المفاصل، وواجه 14 بالمئة الحمى.