شقيق طبيب الغلابة يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الدكتور محمد مشالى

قال أسامة عبد الغفار، شقيق طبيب الغلابة، إن الدكتور محمد مشالى، شقيقى الكبير، وكان بمثابة والدي ومعلمى فى الحياة، مشيرًا إلى أنه منذ أن بدأ حياته العملية لم يغيب عن العمل مطلقًا حتى فى المناسبات العامة والعطل الرسمية، وتابع:"ولا أجازات رسمية ولا مناسبات كانت تمنعه من الذهاب إلى العمل ..وأول يوم يحصل وميروحش فيه العيادة هو يوم امس يوم وفاته".


وأضاف شقيق "طبيب الغلابة"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "التاسعة"، الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، عبر القناة الأولى المصرية، أن شقيقه كان دائمًا الاستيقاظ مبكرًا، ولكن يوم الوفاة استيقظ فى تمام الساعة الحادية عشر، وتابع:"زوجته لما جت تصحيه قال لها انا مرهق شوية هنام تانى..وبعد استيقاظه قال أنا اشعر بالإرهاق ما دعنا لعمل الإسعافات الأولية ولكنه فارق الحياة فى تمام الساعة الثانية فجرًا".

وتابع:"والدى كان طبيب أيضًا وسلك ذات النهج الذى كان يسير عليه الراحل، والدنا الذى كرس فينا العمل لصالح الغلابة ووصانا بذلك"، مشيرًا إلى أن بعض الأطباء قاموا بتقديم شكاوى فيه بسبب سعر الكشف المنخفض الذى لم يتجاوز عشر جنيهات، وعلى الرغم من ذلك لم يستجيب لهم، مضيفًا:" والدتى لما كلمته وهى الوحيدة اللى فتحت معاه موضوع رفع سعر كشفه قال لها متنسيش بابا وصانا على ايه".