كمامة له وكمامة للحمار!

طفل صغير إبتكر خطوة مختلفة لحماية مصدر رزقه فهو يعمل مع والده عامل باليومية فى قرية العشى بمدينة الزينية شمال محافظة الأقصر، والذى قرر أن يرتدى الكمامة الواقية وكذلك عمل كمامة بشكل مختلف ليضعها لـ”حماره” الذى يتحرك به ويساعده فى رزقه اليومى، وتصدر الطفل المشهد بمحافظة الأقصر وكافة أنحاء مصر بإنتشار صورته.

 إلتقى “اليوم السابع”، بالطفل الأقصرى إبن قرية العشى “عبده عبد الله محمد صادق” الذى قرر أن يحمى حماره ووضع له كمامه لكى يقيه الإصابة بفيروس كورونا، وقال: “الحمار ده مصدر رزقى، وباكل من وراه عيش كل يوم، ولو حصله حاجه أو مات بالفيروس هموت وراه، عشان كده عملت الكمامة ليه كبيرة عشان تحميه من الكورونا اللى انتشرت فى كل مكان”.

وأضاف الطفل الأقصرى “عبده عبد الله محمد صادق”، أنه سعيد بالتفاعل الكبير من الأهالى فى مختلف أنحاء مصر بعد إنتشار صورته على الحمار بالكمامة، وطالب من جميع المواطنين بضرورة إرتداء الكمامة خلال الخروج للسعى لمصادر رزقهم وكذلك حماية الحيوانات التى يعيشون بها وهى مصدر رزقهم الأساسى فى الحياة، مؤكداً على أنه يضع الكمامة لحماره يومياً قبل الخروج من المنزل لحمايته من الكورونا

فيما قال الحاج عبد الله محمد صادق والد الطفل من قرية العشى، أن الحمار مصدر رزق لهم وقرروا عمل قناع له لحمايته من الفيروس لأنه مصدر رزقهم، وهو وإبنه يعملون باليومية وظروفهم المعيشية على قد الحال ولا يملكون أرض أو منزل كبير كباقى أبناء القرى والعائلات، ولذلك قرروا حماية الحمار بتلك الفكرة لحمايته من الفيروس.

وكانت قد إنتشرت صور للطفل إبن محافظة الأقصر الذى أقدم على لفتة مميزة على مواقع التواصل الاجتماعى، وهو يمتطى “حماره” ويرتدى كمامته الخاصة ويضع أخرى لحماره لحمايته من فيروس كورونا المستجد، وذلك تطبيقاً لتعليمات الحكومة بضرورة ارتداء الكمامات لحماية المواطنين أنفسهم من العدوى .