الأربعاء، 02 كانون1/ديسمبر 2020

كوخ في "كندا" بطُعْمِ الخُوخ

برشلونة : مصطفى منيغ / Mustapha Mounirh

حتى التَّخمبن هناك مُختلف ، لا يُخالط البعيد المنال ولا يَقترب من المجهول المُخبف ، يقف عند المُباح على أرضهِ بعملٍ طيِّبٍ للإجابيات يضيف ، مُتحصناً بقناعة الايمان وليس بغرور حامل السَّيف ، مادام كل في موقعه ربيعاً كان لم يعبأ  بدُنوِّ خريف ، بما يُحَتِّم الاستعداد لما ليس التفكير فيه لدَى البعض  بالشيء الظريف ، المُطَارٍد برَفْرَفَةِ رموش المنتهي أجَله لِحَثِّ أََنْفَسِ ما في جسده مريضاً كان أو مُعافياً على التوقيف ، إذ لكل بقاءٍ مَوْعِد مع نهاية ليُفْرَغَ مِنَ الصَفّوف في يومٍ عادي او ليلةِ شِتاءٍ بارد أو آخِر قَيْض صَيْف  ، ذات المسلك وعكسه في دنيا عزيزة فيها النُّفُوس لدرجة التقديس المبالغ الزَّخارِف ، مُبَدَّدٌ وجودها عند حساب محتوم ما لَهُ أََنْ ينقص ما فيه أو عليه يضيف ، لتوقيتٍ مكتوبٍ كلّ وَجْهٍ فيه (من آدم عليه السلام إلى اخر مُحَصِّل شَهْقَةَ مَنيَّة وبعدها الغياب)  عَبُوس التَّلاَفِيف ، حتى دموع ارتعاش الهيبة من مُقْلَتَيْهِ شملها مِن هول الموقف التَّجْفِيف ، ينتظرُ خالقه بأي الأمرين يُجَازَي بجنةٍ مدخلها سعادة الخلود اللّطيف ، أو نارٍ حَطبها من آدميين كل الخطايا على ابدانهم وما تتضمَّنه من أحشاء بذنوبها لباس أباليس لما هم فيه من عذاب لا تحصره تَصانيف .

تلك "كندا" في زاوية من زواياها الفضفاضة ، عروس الطبيعة المغتسلة بندى كَرَمِ العَلْياءِ الجزيل ، كل اشراقة من فوق سحابها الكثيفة كقاعدة ، أو تحتها استثناءً ، مُصَدَّرَة من منبع نورٍ إلآهي تَصُبّ حيث البقع المختارة لمقام الجمال ، واجهة الرحمة المنشورة على ارض مسؤولة بأمر مُدَبِّرٍ حكيم ، على جعل حياة المخلوقات ، لها لون البهجة ، وطعم السعادة ، وشكل الجذب الممتع الشهيّ ، ومطلع صُبْح وضَّاح الرُّؤَى ، وانسحاب مساء لراحة الحُلم الهادئ المفعم باسترخاء لا يشوبه منبه اصطناعي مزعج الرنين ، اللهم ما يسمعه ساكن كوخٍ مثلي مُغلَق بابه  بمِزْلاَجٍ صنعته صاحبته عن ابتكار  خاص ، مِن نَقْرِ هبوب طقس متقلِّب المِزاج فوق خشب سميك مشيَّد على أساس متين وفق هندسة مواكبة بدقة متناهية لبيئة نواحي مدينة "فوربيشريار" ، من مقاطعة "الأقاليم الشمالية الغربية" ، أو صدى نعيق الأليف المُصطاد  من دبّ له الحق في العيش على سجيته المزداد ليتصرف بالفطرة على ممارستها ، أو عواء غائبة عنه رفيقته "الذئبة" بين اشجار لا أول لها ولا آخر.

تلك "كندا" محميَّة حاميها الله الواحد الأحد الفرد الصمد ، لا تزيغ مياهها مهما تدفَّقت ودياناً وشلالات وبحيرات مفعمة بما يتساقط منها ليعود إليها مطراً وثلجاً ، عند حَدٍّ مُدَقَّق في حَدِّه وكمية لا تُغطِّي سوى المناسب لترك أديم أرضٍ محمَّلةٍ بالمزروعات المتخصِّصة في تلبية أذواق مستهلكيها وبقاء حياتهم متوقف عليها ، وعَيْنَي مَنَ كان مِثلي واقفاً متمتعاً بتلألأ أطياف الوانها العاجز حتى العِلْمَ الحديث  عن عدَّها بغير اقصاء إحداها ، لتعقيد ناتجِ مَزج الممزوج منها، بعشرات نتائجِ المَزج بمزج المُتبَقَّى دون مزجٍ ، لتضيع البداية في وسط يستحيل التَّمديد للنهاية ، وهنا يكمن سرّ نسيج بِساط حاكته الطبيعة باسلوب لا يعلم خباياه غير الله العلي القدير سبحانه الحي القيوم ذي الجلال والإكرام ، لذا وكما سبق الذكر ، التخمين هنا  مُختلف ، لا يُخالط البعيد المنال ولا يَقترب من المجهول المُخبف ، يقف عند المُباح على أرضهِ بعملٍ طيِّبٍ للإجابيات يضيف .

... الإنبهار بالموجود في "كندا" كلمة لا تَفي بالمطلوب لوصف حالة انسانية صادرة عن نقل البصر الحَدَث ليصادق العقل على حكم الفؤاد ، الانبهار الصَّافي من مؤثرات اعجاب ظرفي متقلِّب حسب وضعية افرزها الخروج من مكان والدخول في آخر ، الانبهار القار الثابت على احساس تتجمع فيه قناعة الأحاسيس بكونه لاننفعالات أخرى لا يقلد ولا عن ذاتيته يتغيَّر ، لذا اصْطَحَبَ ذهني كلما انتقلتُ من مكان لآخر ، خصوصيات ابتهالاتي بالعودة إلى هناك ، متى العزم المُحرِّك لامكاناتي بإرادة التنفيذ حضر ، لقضاء ما تبقَّى من عمري جنب ذاك المَرْج الدائم الاخضرار ، المحاذي لنفس الكوخ ذي التجهيز المُعتبر ، بصحبة مَن تركتُها لمَقْدَمِي المُنتَظر ، على أحرِّ من الجمر .