الثلاثاء، 01 كانون1/ديسمبر 2020

في قلب المعركة  الأخرس والأسرى المرضى

 
نداء الوطن - اسرى الحرية
أكثر من ألفين ساعة وأكثر من مائة ألف دقيقة وأكثر من سبعة ملايين ثانيه مضى على الإضراب التاريخي الذي يخوضه الأسير البطل ماهر الأخرس الذي يدخل يومه الثامن بعد الثمانين في صناعة هذه الملحمة الانسانية والوطنية دفاعاً عن الحرية وشرف الموقف الذي أعلنه منذ البداية للفوز بأحد الانتصارين الحرية أو الشهادة 
 
إنه الوجع والألم الذي يقاس بما هو أكبر من الثواني واللحظات وهو الذي لا بلسم له سوى الثبات والصبر والصمود والإيمان المطلق بعدالة القضية والهدف
 
اللحظات والثواني التي تأخذ من جسد الماهر وعظامه جزاء بعد الآخر هي نفسها التي تنال من صحة العشرات من الأسرى البواسل الذين يعانون أمراض مزمنة وخطيرة ولا يجدون العلاج الطبي الصحيح وفي مقدمتهم الفارس كمال أبو وعر وإخوته الذين يرقدون في ما يسمى زورا مستشفى الرملة ومنهم الأبطال خالدالشاويش
وجهاد أبو هنية ومراد معيلق ورياض العمورونعيم شوامره وعلاء الهمص ويسري المصري ومعتصم رداد وناهد الاقرع ومنصور موقده ومحمودالشرحه وضرار السيسي ومحمد براش
 
إن تعمد الاحتلال تصعيد سياسة الموت البطيء والإعدام الصامت بحق الأسرى وكما حصل في الآونة الأخيرة مع الشهداء ابو دياك والغرابلي والمناصرة وبسام السايح ونصار طقاطقة والخطيب وفي ظل تهاوي منظومة القيم الأخلاقية والإنسانية واتساع شريعة الغاب وغطرسة وعنجهية القوة والإرهاب فإن هذه القضيه الإنسانية بكل أبعادها ينبغي أن تتصدر الأولويات والعمل لبلورة البرنامج النضالي المشترك بين الحركة الأسيرة والهيئات المسؤولة عن قضايا الأسرى وكافة القوى والفصائل والمنظمات الأهلية والحقوقية والانطلاق من قلب الحراك المتصاعد لإسناد الأسير الأخرس لتحشيد المزيد من المشاركات وتطوير آليات الضغط والمواجهة مع سلطات الاحتلال للاستجابة للمطالب الانسانية العادلة للأسرى وتوفير البيئة اللازمة لعلاجهم وتسوية أوضاعهم على النحو الذي تقتضيه متطلبات العلاج الطبي الحقيقي
 
الأسرى المرضى في سجون الاحتلال لهم كامل الحق على مجموع الحركة الوطنيه والجماهيرية وعلى المؤسسات الرسمية للسلطة الفلسطينية لتقديم قضيتهم الإنسانية أمام المجتمع الدولي ولفضح وتعرية الإرهاب الإسرائيلي وسياسة القتل المبرمج التي تهدد حياة المزيد من الأسرى ولهذا نجدد مطالبتنا لسيادة الأخ الرئيس بإصدار توجيهاته لوزارة الخارجية لإعتماد ملحق خاص مسؤول عن ملف الأسرى في كل سفارات دولة فلسطين حول العالم لتحريك هذه القضية وإعطائها الأهمية اللازمة التي تقتضيها في هذه المرحلة في ظل الظروف والتحديات التي تواجه شعبنا الفلسطيني 
 
لقد أصبح واضحاً أن صناع القرار الرسمي في كيان الاحتلال مبهورين من سرعة الارتماء في أحضان التطبيع والاسرله والقبول بالشروط المذلة للاتفاقات والتحالفات التي سعى لها بعض حكام الدول العربية ولقد تحول هذا الانبهار الإسرائيلي إلى أوهام لم يعد بالإمكان تبديدها سوى بالمزيد من المواجهة والصدام بكل الاشكال والإمكانيات لارغامهم على التعامل مع الواقع ومع المطالب المشروعة للأسرى الفلسطينيين وفي مقدمتها حق الدواء والعلاج الطبي المناسب
 
أن الصمود البطولي للأسير ماهر الأخرس وكافة الأسرى المرضى بشكل القاعدة الاصلب لتحشيد وتوحيد الطاقات الشعبية  والوطنية والانطلاق من القضية والعنوان الجامع لتصعيد النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي وتجاوز الآثار والتداعيات التي ترتبت على المرحلة السابقة ولفرض الحق الفلسطيني على معادلة الأحداث الجارية في المنطقة 
 
كل المبررات ستكون عقيمة أمام حجم المعاناة التي يعيشها الأسرى وعلينا تحمل المسؤولية الوطنية بالدفاع عن حياتهم وحقوقهم المشروعة والعادلة 
 
 
الاسير المحرر المبعد
مصطفى المسلماني ابو الاديب
غزه . فلسطين