مصر في ذاك العصر

سبتة : مصطفى منيغ

وتطغَى الرَّغبة فتتحقَّق الأمنية وأجدُ نفسي حيال أروع ما بناه الفراعنة منذ ألاف السنين ، وعلى بُعد أمتارٍ يتعالى الرأس الشهير لأبي الهول في شموخ الأزمنة البائدة ، يصارع آهات العابرين في خطوات مُثقلةٍ بالإعجاب لهذه البقعة الرهيبة ، يتمتمون بكلمات أكبر منها الإحساس بعظمة اللحظة / اللقاء ، فيتوه الفكر فيما لا نهاية له إلاَّ هذا الواقع والغُبار يتطاير بين حوافر خيولٍ يجمع الماسكون بها لقمة العيش ، لا أرى حقاً ما السرّ في هذا التجاوب المُحيّر ، والتعاطف البريء ، بين جموع البشر وهذه الحجارة الناطقة رغم صمتها الدفين بألف حكاية ، عن ألف أسطورة ، عن ألف صورة ، عن ألف بصمة مَتروكة في حجم البقعة ، حيث مرَّ " خوفو " متباهياً بصنيع قومه ، ومُعجباً بشخصه ، ومزهواً بما ظنَّ أنه إكسير يُخلِّد حياته رغم الرحيل ، وأي انبهار ممزوج بالحسرة لمجرد إطلالة قصيرة على مساحة اختيرت لتبقى على حالها مهما تعاقبت السنون وتواصلت الأجيال ؟ ، فالدنيا مليئة بالمفاتن، لكنها مصر، العروس الأكثر فتنة، يذوب الوجدان كلما رمقها البصر عن حسن نية، و امتدت الأحاسيس للارتواء من عطر أيامها، لكنها مصر، قافية قصيد الحب والرجاء، وترنيمة العشق والضياء، لكنها مصر المفاخر مذ كانت طفلة، ومصر الأمجاد مذ كانت صبية، ومصر العزة وقد أصبحت بمآثرها للمعمور أشهر أغنية.

... كبرت في وجداني محبَّة مصر مذ كنت طفلاً ألهو بين حارات مدينة القصر الكبير ، وحينما أتذكر تلك الأيام الخوالي يحلو لي تبيان ما اختزنته ذاكرتي من صور لطيفة عن هذا البلد ، استرجعها الآونة فأشعرُ بالمتعة والسعادة . حينما كناشلة" من الأصدقاء جمعتنا المدرسة الأهلية الحسنيَّة لتحصيل دروس التاريخ والجغرافية ، فلم نستوعب أحسن وأزيد من استيعابنا لجغرافية مصر ، وجزء بسيط جداً من تاريخها العظيم نتسامر به ونفخر بين أزقة المدينة العتيقة بمعرفتنا موقع مصر على الخريطة ، حيث تأتينا تلك الأفلام التي طالماانْضَرَبْنَا" ونحن نلتمس الأعذار من تسرُّبنا لمشاهدتها في دار سينما " بيريس غالدوس " ( ساحة السْويقَة الآن) التي كانت تزدحم بعشاق محمد عبد الوهاب  للتفرج عليه وهو يشدو بأحلى الأغاني في فلمي " يوم سعيد" و " الوردة البيضاء " وغيرهما ، فلا نكترث بالضرب حينما تجمعنا بيوت أهالينا في المساء ، فالآباء حريصون في ذلك على متابعة أطفالهم الدراسة والتحصيل بدل الانشغال بصور لا طائل من تتبع حركاتها. كنا نتحمل العناء والتعب  وعذاب الضرب من أجل سماع صوت مصر ونحن أطفال ، كما نتلقَّى العِلم عن مؤلفات مصرية، وبين هذا وتلك، نسمع المذياع واللهجة المصرية تنساب منه تحكي لعقولنا الصغيرة  آنذاك ، ما جعل الوجدان فينا يتطلَّع ليومٍ آت تتحقَّق فيه الأمنية ونزور تلك الأرض الطيّبة ونُشبع أعيننا من رؤية جمالها الساحر الذي طالما تلألأ في مآقينا أحلاماً وردية صعبة الوصف ، ولا أعتقد أن مدينة مغربية أحبَّت مصر أكثر من "القصر الكبير" ، ومن ينتسب إليها لابد وقد جاهد الظروف وبُعد المسافة من أجل الالتحاق بها ليحيا لحظة الانبهار المرسومة في ذهنه مباشرة دون خيال يحجز الواقع في قفص المستحيلات، ولكنها اللهفة لاحتضان عشيقة رسم ملامحها بأحاسيسه كلها، فعاش العمر يترقب اللقاء بها، شعور غريب يربط الإنسان بماضيه  بطفولته ، يُعيده لوعيٍ غمر فكره أثناء عهده الأول بالحياة وهو يسير تتقاذفه تصورات ومواقف يتخيل نفسه داخلها وهو يردد نفس الكلمات بلحن يسكن دواخله في صمت، لا يكاد يجهر به ، حتى يرتاح من غليان شَغلَ صدره بما يجيش فيه من لوعة ، وبئس الغليان في عقلية الآباء ، إن كان مَقطعاً من أغنية "أحب عشت الحرية" . كانت القصر الكبير حبلى بعطاءات فلذات كبدها من مختلف الأعمار ، لم يستطع الاستعمار الإسباني محو معالم ارتباطهم بعروبتهم بما حفظوه من أشعار حافظ إبراهيم ، وأحمد شوقي وغيرهما كثير . وبما تغنوا به من ألحان سيد درويش ، ومحمد عبد الوهاب وغيرهما كثير . وبما درسوه عن مصطفى لطفي المنفلوطي ، وطه حسين وغيرهما كثير . كانت الأشعار تتوافد على المدينة بعشرات القصائد ، أما الأغاني فما هدأت الساحات من صدى ألسنة الناس وهي تردد الجديد منها على امتداد النهار ، أما الكتب فكانت تنتقل من يد إلى أخرى في حنان واحترام مما جعلها مطمح كل بيت فيه تلميذ يريد شق طريق المجد والارتواء من منهل العرفان الصافي . فكيف سيكون مآل مدينة كهذه عاشت مصر في وجدان أهاليها مصانة الجانب معززة المقام قصيدة شعرية  وزجل مغنى  وأدب مقروء ؟ ، إلا الاعتزاز بمصر كبلد عربي أصيل ، تعلموا منه فضيلة التضحية ، وجمال الإخلاص للوطن ، ومكانة التعلق بالحرية ، لذا لم يكن غريباً عليَّ هذا الذي شرحته ـ قدر المستطاع ـ وأنا أطل من نافذة الطائرة المحلقة على ارتفاع منخفض فوق سماء القاهرة " قاهرةالنيل الخالد ، " قاهرة " السبعة ألاف سنة عرفتها مصر حضارة وتراثا إنسانيا سيبقى مشرق المعالم ما بقيت الحياة ، "قاهرة "هؤلاء الأساتذة الأجلاء الذين تتلمذتُ على أيديهم سواء داخل ثانوية " المحمدي" بالقصر الكبير، أو البوليتكنيك" في تطوان ، أو" المعهد العالي للعلوم الاجتماعية" الذي كان تابعاً آنذاك لجامعة محمد الخامس بالرباط العاصمة ، " قاهرة " العباقرة الذين عرفتهم الساحة العالمية قدوة للفكر المبدع الخلاَّق في جل الميادين ، " قاهرة " العبور من أجل استرجاع كرامة العرب في حرب أكتوبر المجيدة ، " قاهرة " الأزهر الشريف الذي ما مرت لحظة وجيزة إلا وكان جهاده أقوى لنصرة قضايا الإسلام والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ، وما مرَّ يوم إلا وزوَّد عقل المؤمن ولبه بما يقيه من شرور الأنفس الضعيفة ومنحه القوة العلمية ليغدو معلمة فكرية منيرة تضيء مسيرة الناس نحو الصلاح والفلاح . ما أن فُتح باب الطائرة حتى تسرَّب هواء مصر الممزوج بطيب النيل يملأ الصدور العاشقة عبر السنين هذا المنهل الطيب وكأنه يرحب في " خفة دم " بالزائرين القادمين إلى أرض الكنانة لمعايشة تلك الأيام التي ما خلى كتاب عبر العالم إلا ومنحها من التقدير ما جعل منها منارة تطال القارات الخمس وهي تشحن العقول بمعنى النضال الحق من أجل إثبات الكرامة ، وصيانة الشخصية الذاتية من شوائب الانكسار . كنت ساعتها الوحيد من مدينة القصر الكبير المغربية أحملُ بين جوانحي أسماء العشرات من أصدقاء الطفولة نشرتها مع ذبذبات الصوت على أرضية مطار القاهرة الجوي ، الذي أحال الليل بيني والتمعن الكافي في محاسن بناءاته المهيكلة . المهم إنها لحظات والحافلة تفتح لنا الباب لتوصلنا في سلام وأمن و طمأنينة إلى مدخل القاعة المهيأة للإجراءات القانونية التي تسمح للزوار بموجبها الولوج رسميا إلى أرض جمهورية مصر العربية . لم تأخذ تلك الإجراءات الأمنية وقتا يذكر ، بالعكس  ذهلت من السرعة التي انتهت إليه الأمور ليفسح لنا ضابط الأمن الطريق لنعانق " القاهرة " كما نشاء ونرضى ، وللحقيقة الثابتة ، إنني كلما قدمَّت جواز سفري بطلب من رجل أمن أو جمركي إلا وسمعت منهم مدحا صادقا لوطني المغرب ، وحديثا طيبا عن أهل المغرب . فما زادني ذلك إلا حبا والتصاقا بمصر وشعب مصر الطيب الكريم المضياف .(يُتبع)

الصورة : مصطفى منيغ ومن خلفه هرم خوفو

ليس المُسلِم العربي الأمازيغي المغربي من يتنكَّر للجمِيل ، شيَمه الرفيعة لا تسمح له بذلك أبدا . مصر قلب الأمة العربية النابض بالعزَّة والسُؤدَد أحبَّ مَن أحَبَّ وكره مَن كره ، كما الإفرجنة متمسكون بمحاور حضارتهم وحتى المعاصرة منها كالإتحاد الأوروبي الذي حقَّق لشعوب الدول الأعضاء فيه كل ما كانت تصبو إليه ، كذا نحن واجب علينا التشبُّث بمحاورنا ومصر بما تمثِّله من ثقلٍ حضاري أولاً ، معرفي ثانياً ، وأهم الأهم ما أسدته لفائدة قضايانا المصيرية كوقوفها بجانبنا أيام محنتنا مع الاحتلال الفرنسي ، في مقدِّمة هذه المحاور ، وستظلّ مادام فينا مَن يُقاوم الاعوجاج ، مهما الجور هاج ، ويتحدَّى مَن يهوَي مفاتن إغراءات منبعها كمصبِّها مصيدة لضعاف النفوس ، المشيّدين بلا أسُس ، لثقافة مصيرها آجلا أو عاجلا مصير خشبٍ ازدرده سوس

 

... كانت الساعة تُقارب الثانية بعد منتصف الليل حينما أخذتُ تاكسي من فندق " مِينَاهَاوْسْ" مُتوجِّهاَ إلى مدينة" القناطر الخيرية" . ظلَّ سائق التاكسي الشاب ساكتاً ، وكأنه قرأ من ملامحي أنني غريب ، فما استطاع أن يسأل ، حفاظاً على راحتي حتى في الكلام ، إلى أن وصلنا مكاناً فهمتُ بتواجد العساكر فيه أنه حاجز للتفتيش، إبَّان ذلك طلب السائق أن أمدَّه بجواز سفري ليقدِّمه بدوره إلى العسكري الذي دنى مني وبأدب جم خاطبني :

 ـ الأخ من المغرب ؟ .

ـ نعم .

ـ أهلاً بك في مصر معزَّزاً مُكرَّماً .

هنا توجَّه بالكلام إلى سائق التاكسي وخاطبه قائلا :

أوعه تكسفنا مع الراجل ، وديه للحته اللي هو عوزها ، فاهم .

 أجابه السائق وكله انتباه:

حاضر يا فندم ، إطمئن يا بيه ، من عنيَّ الإثنين يا باشا ، مع السلامة .

وصلنا إلى مدينة"القناطر الخيرية" والساعة تشير إلى الثالثة بعد منتصف الليل . الكل هنا هادئ ، الناس في منازلهم (في أعَزِّ نُومَهْ ) الشوارع خالية من المارة ، حتى العربات لا أثر لمرورها بما تحدثه من أصوات عادة . سألت سائق التاكسي الذهاب إلى أي فندق ، لكنني اندهشت حينما أخبرني أن "القناطر الخيرية" خالية من الفنادق. فماذا أفعل ؟ ، لم أفكر طويلا بل طلبت ُمنه التوجُّه إلى مقرّ المركز وهناك سأتدبَّرُ أموري ، بالفعل أوصلني إلى بناية مطلة على الطريق الرئيسي ذات الواجهة الهندسية الجميلة ، والباب الزجاجي الكبير، فولجت من الخلف ،  وفي تلك اللحظة انبرى عسكري المطافئ مصوِّباً فوهة بندقيته إلى صدري صائحا :

-        قف مكانك، من تكن ؟؟

قالها والعجب الممزوج بالغضب قد حوَّل سحنته السمراء إلى جمرة حمراء ، فتيقَّنتُ أن العسكري لا يمزح ، وأن أصبعه مثبَّت فوق الزناد ، ولا مناص لي من الوقوف بلا حراك . لكن الله سبحانه وتعالى أنزل لطفه بنا تلك اللحظة وفهم العسكري أنني ضيف مغربي على " القناطر الخيرية" ، وأن ما أحمله في الحقيبتين ألبسة لي لا أقل ولا أكثر . فأشار عليَّ بالتوجُّه إلى الناحية الأخرى للبناية ، وسيفتح الحارس الباب لأستفسر عمَّا أريد . صفَّقتُ بحرارة لهذا العسكري واسمه : علي عبد المقصود من المطافئ ، صفقت لهذا الحارس الأمين الذي ما داعب الكرى جفنيه ولا إغراء دفء الفراش عن القيام بواجبه ، وما أوقفه عليل الليلة المنعش عن حذر ألتزم به حفاظاً على أمن المكان المكلَّف بالدفاع عنه وبسط الشعور بالأمن حوله ، وهنا تيقَّنت أن العسكري المصري في مستوى المسؤولية ، وأن مصر مصانة بجفون أبنائها البررة ونبضات أفئدتهم وقوة سواعدهم ، فتح الباب الزجاجي فانبرَى رجل مرتدياً جلباباً مصرياً تقليدياً تعلو قسمات محياه علامات التعجب ، لكنها لحظات قصيرة ليتخذ التعجب شكل ترحيب أساسه طيبة قلوب المصريين وسماحة خاطرهم وشيمهم الرفيعة المستمدَّة من الشريعة الإسلامية السمحة ، فامتدت يد الرجل تصافحني بحرارة ، وبدون أن يسأل عمَّا أكون أخذ بيده الأخرى إحدى الحقيبتين ، وبالتحديد أكبرهما ، جاذباً إياي في لطف نحو الداخل مُقدما إليَّ فراشه حتى أستريح من عناء السفر . ومن الأمانة القول ، أن صاحب التاكسي لم يبرح المكان حتى اطمأن أنني الآن بين أيادي أمينة ، وأنني لم أعد في حاجة إلى خدماته ، ليكون بحق نِعْمَ المُرافق ونعم القائم بواجبه . الرجل الذي خصني بكرمه وتنازل لصالحي عن فراشه لأنام في سلام ، يُطلَق عليه في مصر " عامل السويتش" وعندنا في المغرب ، المكلف بمراقبة الهاتف وإيصال المكالمات حسب اتجاهاتها لهذا المسؤول أو ذاك ، وتلقِّى الإشارات والتعليمات أثناء أداء عمله الليلي . الرجل اسمه السيد شعبان عبد الغفار، وللحقيقة أسجل هنا أن هذا الرجل جعلني لا أندم عن محبتي لمصر، بل أغوص إلى جوهر هذا الارتباط الروحي الذي يجمعني والإنسان المصري أينما كان وكيفما كان ، لأتعلّم وأُفِيد الغير ممَّا تعلّمت ، وقد خرجتُ حمداً لله بما يرسِّخ ما سأتمَسَّك به طوال حياتي من خيطٍ رفيع لكنه قوي لأنه شريف ونظيف يجمعني وهذا الشعب المصري الأصيل الطيب الشجاع المقدام الوفي المجاهد المؤمن بالله أسْمَى ما يكون الأيمان المُحِبّ للخير . لم أقدر على البقاء في تلك الغرفة ، كان الشوق لمعانقة مصر أقوى من النوم ، وأشد من الانزواء للراحة  فخرجت  لا أدري إلى أين ؟  لكني مشيت فوق أول طريق واجهني بمحاذاة النيل العظيم ، حيث بساط صَبَغَه القمر من ضيائه المنعكس في تناغم على لجين الماء ، وحيث خرير المياه تموُّجات تتصاعد صوتاً  حنيناً تترجم تلاحم مياه حلوة بتربة طيبة خُلِقَ كلّ منهما للآخر لتكون الحياة وتبقى نضرة يانعة تطفو بهالة من الجمال الفاضل على سطح مصر ، وتزرع جذورها في جوهر نفس البلد لضمان استمرارية العطاء في مستوى مسؤولية مصر وموقعها لحكمة مُقدَّرة لا يعلمها إلا الباري جل وعلا ، وما أنبلها وأكرمها و أطيبها من حكمة .

... مع بزوغ خيوط الفجر الأول وجدتُ نفسي وسط ساحة بدأت الحركة تدب فيها رويدا رويدا إلى أن وصلت الذروة ، وكان هذا أول لقاء مباشر لي مع الشعب المصري ، والحياة المصرية على الطبيعة وبعيداً عن شاشة التلفاز ، حيث المسلسلات تتفاوت في نقل حقيقة الشارع المصري . جلست على مقهى تقدّم "الشيشة" لأحتسي كوباً من الشاي التقليدي المصري ، ولأتفرج في انبهار وإعجاب على آلة حديدية يصدر منها هدير ، تدور بمادة أو " عجينأخضر اللون بداخلها ، دورات مسرعة تتَّخذ معها تلك العجينة شكلاً لزجاً بعض الشيء ، وبجانب الآلة امرأة منهمكة في إعداد وعرض "رغيف العيش" وتنظيف بعض الأطباق المختلفة الأحجام و الألوان ، تُظهر بين الحين والآخر عن أطعمة مهيأة من قبل أبرزها " الفول المدمَّس ، فجأة تتجه نحو الآلة لتوقيفها واخراج العجينة الخضراء لتعالجها باليد مانحة لها شكل أقراص في حجم وسط كف اليد ، ثم تضعها في مَقْلَي لتنتهي في طبق العرض صفراء بعض الشيء ، يقتنيها الزبون بخمسة وعشرين قرشا ليزدردها في لذة . وقد علمت ، فيما بعد أن الأمر يتعلق بقرص " الطعمية " ، الأكلة الشعبية الثانية بعد الفول المدمس في مصر .

عدت إلى المركز أو بالتحديد إلى مقر الوحدة المحلية لمركز ومدينة القناطر الخيرية ، لأجد هناك مجموعة من السادة المسؤولين في انتظاري لتبدأ الزيارة التي تركت الأثر الحميد المحمود في نفسي ، والتي جعلتني أنا المغربي والمصري إنسان واحد تجمعنا الروح الإسلامية السمحة ، والقيم الرفيعة ، والأعراف النبيلة ، والغيرة الوطنية ، والشهامة العربية وبكل مقومات الرجولة والشجاعة . وجدتُ هناك الأستاذ احمد عبد المومن بحيري ، مدير مكتب رئيس المركز ، الذي لم يترك مشروباً واحداً دون أن يعرضه علي ، بل أقسم أن أتناول وجبة إفطار كاملة داخل مكتبه ، وهو كرم لطيف منه . فلم يكن عليَّ إلا الانصياع ولساني عاجز عن شكره . بعد ذلك تعرفت على الأساتذة : سيد عامر ، مدير إدارة التخطيط ، وشاكر هيكل ، مدير إدارة السياحة ، وجميلة أحمد موسى ، سكرتيرة رئيس المركز ، وصادق حسين صادق من مكتب رئيس المركز ، وأخيرا أخي وزميلي العزيز محمد سعيد أبو زيد ، الذي مهما شكرته لن أوفيه حقه ، فالرجل نسخة طبق الأصل للمصري الذكي المتعلم ، المتواضع في قوة ، المستحيي عن إيمان ، الصابر عن مبدأ ، المبتسم عن طيب قلب، المتجهم عن قناعة ، المتزن عن دبلوماسية ، الصائب في الاختيار عن دراية شديدة العمق ، الإنسان بكل الأحاسيس والتطلعات والطموحات والعواطف وبالتالي بالعقل المشحون بالجدية في تصريف الأمور وتدبير المسؤولية التي يتحملها عن جدارة واستحقاق .
أما المهندس عبد الحميد توفيق نصار ، رئيس مركز ومدينة القناطر الخيرية فذاك مدرسة وللمدرسة حقوق الإسهاب في وصف أقسامها وما تحتضنه من مواهب ، وما تخفيه من تقنيات كفيلة بتحريك جموع من المتلقين حيث تريد ووقتما تريد ، اصطحبني المهندس عبد الحميد به (هكذا يسمونه هنا) لزيارة مدرسة تحتفل ببعض تلميذاتها الفائزات في مسابقات شتى على صعيد دولة مصر كلها . وكانت مناسبة طيبة للتعرف وعن كثب  على الأسلوب المُتَّبع في المدارس المصرية ذات التخصص والبرامج والمناهج التعليمية عموماً . فكانت الكلمات التي سمعتها من المسؤولين عن هذه المؤسسة ، أن حقيقة النجاح الملحوظ فيها أساسه احترام الملقن لواجباته التربوية ، بالإضافة لمحبته مهنة التعليم التي اختارها وحولته إلى ضمير حي تقاس به درجة الغيرة الوطنية والحماس لتكوين جيل صالح قادر على مواجهة تحديات كل المراحل القادمة . كم كنت سعيداً وأنا أتقبَّل باقة ورد مُهداة إليّ من الأستاذة الفاضلة فتحية محمد يوسف المليجي ، مديرة الإدارة التعليمية بالقناطر الخيرية باسم المدرسة إدارة وأطراً وتلميذات ، وكنت أسعد بالكلمات الطيبة التي فاه بها الأساتذة المحترمون في حقي ، الشيء الذي حتَّم علي أن أتناولَ الكلمة بدوري لأرتجل ما نصه :

 " حبذا أن أواجِهَ نفس الموقف المشرِّف في كل مؤسسة تعليمية على امتداد الدول العربية ، وحبذا لو كان هذا الأسلوب التشجيعي مُكرَّر من المحيط إلى الخليج ، لا عجب أن نرى هذه المرحلة المتقدِّمة في المجال التعليمي المصري ، ذلك أن مصر قادرة على الابتكار لتكوين أجيال في مستوى المعركة المصيرية مع الحياة ، من مصر تعلمنا ولا زلنا نتعلَّم ، وسآخذ من هذه الشهادة التقديرية الممنوحة للتلميذة لميناء فهمي عبد الحميد ، عيّنة للمطالبة بتعميم هذه البادرة ، بحيث يُوجَّه التلميذ أو التلميذة لتعلم أسس بعض الحِرف الضرورية منذ الخطوات التعليمية الأولى ، بل وتخصيص حوافز تشجيعية لهم كالممنوحة الآن وفي مدرستكم هته للتلميذة لميناء في الفنون المسرحية ، وشكرا لكم"

 تجدر الإشارة بالمناسبة أنه من بين الطلبة والطالبات الفائزين على مستوى جمهورية  مصر العربية والحاصلين على شهادات تقدير وشهادات استثمار من وزارة التربية والتعليم نجد 1/ لميناء فهمي عبدا لحميد من مستوى الثالث ثانوي عن مدرسة التجارة بنات بالقناطر الخيرية .2/ سلوى إبراهيم عمر، من مستوى الثالث ثانوي عن مدرسة التجارة بنات بالقناطر الخيرية . 3/ ميرفت علي محمود ، من مستوى الثالث ثانوي عن مدرسة التجارة بنات بالقناطر الخيرية . 4/ محمد طاهر عمر ، المستوى ثاني ثانوي عن المدرسة الثانوية بنين بالقناطر الخيرية .5/ عمر سعيد ، المستوى الأول إعدادي من مدرسة خالد بن الوليد الإعدادية .6 علا محمد محمود المستوى الثاني ثانوي عن المدرسة الفنية الصناعية بالقناطر الخيرية .7محمد سلامة أحمد الثالث ثانوي عن مدرسة الصنائع بالقناطر الخيرية . 8 أعيد مصطفى أحمد،الثالث ثانوي عن مدرسة الصنائع بالقناطر الخيرية . وقد فاز هؤلاء في التفوق المسرحي تحت إشراف الأساتذة : عبد الفتاح سعد الدين ، نجوى بوغلي ، ماهر الشيخ ، أنور عبد المنعم ، حمد عثمان، وهنا وجب التذكير بعبقرية الأشقاء الذين اختاروا هذا المكان بالذات ، حيث يمر الآف الطلبة والطالبات ، ليجسدوا هذا العناق الحار بين مصر والمغرب ، عناق العلمين رمزي الشرف والوطنية في كلتا البلدين العربيين الشقيقين ، وليس أفضل من عيون الناشئة وهي تتمعن في هذا المنظر المفعم بأغلى المعاني ، بالمناسبة أدركت حقيقة أن القناطر الخيرية مخلصة في التزاماتها نحو التوأمة التي عقدتها ومدينة صفرو المغربية ، وأنها قاطعة أشواطا متقدمة في هذا الموضوع . (يتبع)

الصورة : المهندس عبد الحميد توفيق نصار رئيس مركز ومدينة القناطر الخيرية المصرية يسلم مصطفى منيغ ميدالية القناطر الخيرية الذهبية عربون محبته لهذه المدينة المصرية الجميلة

نداء الوطن