بذكرى النكبة منظمات شبابية عربية تدعو إلغاء كافة مظاهر التطبيع مع العدو الصهيوني

 

رام الله / دعت عدد من منظمات الشبيبة العربية بذكرى النكبة الأليمة التي تمر على الشعب الفلسطيني الاعتذار من قبل الحكومة البريطانية للشعب الفلسطيني عما صدر في وعد بلفور المشئوم، وتقديم كل من شارك من الصهاينة في المجازر ضد الشعب الفلسطيني إلى المحاكمات الدولية، واعتبار المنظمة الصهيونية منظمة إرهابية تحمل صبغة منظمة فصل عنصري، وتفعيل كافة أشكال النضال من أجل استرداد فلسطين كل فلسطين وتفعيل القرارات الدولية التي تضمن للشعب الفلسطيني حقوقه كاملة بالعيش على أرضه وتقرير مصيره وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وإلغاء كافة مظاهر التطبيع مع العدو الصهيوني التي تعطيه الحق في ارتكاب المزيد من المجازر ضد أبناء شعبنا الفلسطيني.

وتابعت في بيان مشترك مع اتحاد شباب النضال الذراع الشبابي لجبهة النضال الشعبي تمر في هذه الأيام الذكرى 74 على النكبة تاريخ التشرد واللجوء والشتات للشعب الفلسطيني في كل بقاع الأرض، هذه الذكرى التي تسطر حكايات الشعب الفلسطيني الذي دمرت مدنه وقراه والذي أبيد أهلها في مجازر شهد عليها التاريخ.

واضافت لم يكن تاريخ الخامس عشر من أيار/مايو 1948 سوى ترجمة لسنوات طويلة سبقتها من التخطيط "الصهيوني" والبريطاني لطرد شعبنا الفلسطيني من أرضه وإقامة الدولة اليهودية على ارض فلسطين، فنكبة الفلسطينيين لم تبدأ في ذلك الحين فقط ولم يكن ذلك التاريخ إلا اليوم الأكثر دموية في تاريخ الشعب الفلسطيني .

وأردفت تعرض الشعب الفلسطيني على مدار سنوات طويلة للاضطهاد و التعذيب والتهجير ونهب الأرض من قبل العصابات الصهيونية والهجرة اليهودية إلى فلسطين بتخطيط وتمويل من الحركة الصهيونية العالمية وبمساعدة أمريكية وعالمية وبمساعدة الدول المطبعة لخلق جسما تعمل من خلاله على إضعاف المنطقة والإبقاء عليها مفككة.

مؤكدة أنه رغم مرور 74 عاما على النكبة إلا أن القضية الفلسطينية بقيت في ذاكرة الشعب الفلسطيني والشعوب الحرة جيلا بعد جيل، ولا تزال مفاتيح البيوت منذ لحظة التهجير محتفظ بها للتأكيد على الحق في العودة.

نداء الوطن