هربت لإسرائيل وقتلت عائلتها.. تاريخ غامض مثير للجدل لممثلة مصرية


ممثلة كوميدية اكتسبت شهرة واسعة في السينما المصرية هروبها إلى إسرائيل أثار الكثير من الجدل، حيث كان يطلق عليها لقب مليونيرة الوسط الفني قتلت جميع أفراد عائلتها ونهايتها كانت مأساوية.
 تقرير مصور لقناة "الغد"، أشار إلى قصة هنريت كوهين التي اشتهرت باسم بهيجة المهدي، حيث ولدت في مدينة الإسكندرية عام 1911 لأسرة يهودية من طائفة الحريديم المتشددة دينيا.
 في عام 1927 انتقلت للإقامة في القاهرة، واستقرت في حارة اليهود، والدها كان آنذاك زعيم اليهود، عمل في تجارة الذهب حتى أصبحت أسرته من أغنى العائلات اليهودية في مصر، وفي عام 1935 بدأت مسيرتها الفنية، بفيلم شالوم الترجمان أمام الممثل المصري شالوم.
 بعدها كونت ثنائيا مع الفنان علي الكسار، لتقدم معه 4 أفلام، تزوجت من مليونير يهودي كان يكبرها بنحو 50 عاما، حيث استمر الزواج 3 سنوات وبعدها توفي زوجها العجوز لترثه بهيجة وتصبح مليونيرة السينما المصرية.
باعت ممتلكاتها بعد هزيمة 1948 وحولت أموالها السائلة إلى ذهب، وتركت مصر وفرت مع والدتها لتل أبيب، هناك بدأت حياة جديدة، حيث تزوجت وأنجبت طفلة وأصبحت سيدة أعمال، لكنها قررت فيما بعد الانتقال للعيش في الولايات المتحدة الأمريكية.
عام 1974 فقدت بهيجة عقلها لتقوم بقتل والدتها وزوجها وابنتها بالرصاص، بعد القبض عليها حولت لمستشفى الصحة العقلية في ولاية كاليفورنيا، وتوفيت عام 1979 داخل عنبر المرضى الخطرين.