الإثنين، 06 كانون1/ديسمبر 2021

 

ادان سري القدوة سفير النوايا الحسنة في فلسطين العمليات الارهابية والمجازر التي طالت المواطنين الأبرياء في باريس وقال في بيان صدر عنه : ان الإرهاب يضرب العاصمة الفرنسية باريس في حدث هو الاول من نوعه في تاريخ فرنسا وان هذا العمل يقلق الانسانية ويعبر عن عمق الارهاب الدولي وتنوعه مشيرا الي انها إرهاب همجي وجريمة ضد الإنسانية وكانت عدة عمليات ارهابية متزامنة قد ضربت العاصمة باريس وتخللتها تفجيرات وعملية احتجاز رهائن واطلاق رصاص، ما اسفر عن مقتل ما لا يقل عن 120 شخصا، واصابة اكثر من 200 بجروح .

وقال القدوة إننا نعبر عن تضامننا وتعاطفنا مع فرنسا حكومة وشعبا في مواجهة الارهاب، معربا عن ضرورة وقوف المجتمع الدولي بأسره في مواجهة هذه الاعمال الارهابية الخطيرة التي تؤدي الى توتير الاجواء في كل مكان واننا تقف وبحزم مع الجمهورية الفرنسية في هذه اللحظات الصعبة ونعبر عن تضامننا معها في مواجهة الإرهاب ايا كان شكله او اسمه او تعبيراته او لونه.

أننا نعبر عن موقفنا الواضح ضد كل مظاهر الارهاب في اي مكان ومن اية جهة ونقف بقوة في مثل هذه اللحظات مع فرنسا حكومة وشعبا ضد هذا العدوان وفي محاربة هذه الظاهرة الخطيرة.

وقال سفير النوايا الحسنة في فلسطين اننا نتقدم بالتعازي والمواساة الرئيس الفرنسي والحكومة الفرنسية والشعب الفرنسي بهذه الفاجعة الأليمة معبرين عن تعاطفنا مع عوائل الضحايا .

وقال القدوة ان هذا الحدث أصيب ضمير البشرية بالصدمة والدهشة والحيرة كيف يمكن ارتكاب جريمة كهذه بسم الله وباسم الدين .. مشيرا الي من قام بارتكابها بانهم ليس بشر ولا يحق ان يكونوا او يعايشوا مع الانسانية ..

واكد القدوة علي ضرورة محاربة التطرف المغطى بالإسلام والجرائم المعادية للإنسانية والتي لا تمت للإسلام بصلة وأن هذه الظاهرة المشؤومة حيثما كانت هي عدوة الاسلام و السلام والبشرية .

واضاف القدوة ان اﻻرهاب هو ظاهرة دولية ﻻ بد من التصدي لها والعمل علي ضمان القاء القبض علي الجناة وتقديمهم للمحاكمة ..وان الجهد الدولي لمحاربة اﻻرهاب يجب ان يتضاعف من اجل مكافحة اﻻرهاب المنتشر عبر العالم .



 

 المزيد من الاخبار على نداء الوطن