عاجـــل :

ملخص تقرير مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق حصاد الانتهاكات الإسرائيلية العام 2017

ملخص تقرير مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق حصاد الانتهاكات الإسرائيلية العام 2017

 

 

غزة - أصدر مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية تقريره السنوي (حصاد) حول الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني خلال عام 2017، حيث رصد ووثق أبرز انتهاكات الاحتلال كأعداد الشهداء والجرحى والمعتقلين والاستيطان ومصادرة الأراضي وهدم المنازل وغيرها من جرائم الاحتلال.

 

إن عام 2017 كان عاماً صعباً على الفلسطينيين نظراً لارتفاع وتيرة اعتداءات جيش الاحتلال والمستوطنين بمختلف المناطق، وملخص أهم ما جاء بالتقرير:

 

الشهداء: قتلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي (94) مواطناً فلسطينيا خلال عام 2017، في كل من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، من بينهم (16) طفلاَ وسيدتان، ولا تزال سلطات الاحتلال تحتجز جثامين (15) شهيداَ في ثلاجاتها في مخالفة صارخة للقانون الدولي الإنساني.

 

الجرحى: قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي خلال العام 2017 بإصابة وجرح نحو (8300) مواطن فلسطيني أصيبوا بالرصاص الحي والمطاطي وباستنشاق الغاز السام المسيل للدموع والسام في كل من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.

 

المعتقلين: قامت سلطات الاحتلال باعتقال (6742) مواطنا فلسطينيا من بينهم نحو (1467) طفلاً و(156) سيدة في كل من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة،

 

الأسرى في المعتقلات: وبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال حتى نهاية العام نحو (6500) أسير، منهم نحو (350) طفلاً قاصراً، و(58) أسيرة، بينهنّ (9) فتيات قاصرات، و(450) معتقلا إداريا، و(22) صحفياً، و(10) نوّاب. يذكر أن الأسرى خاضوا إضراباً عن الطعام خلال العام استمر واحدا وأربعين يوماً بسبب الظروف السيئة لاعتقالهم وحرمانهم من أبسط الحقوق التي نصت عليها الأعراف والمواثيق الدولية.

 

الاستيطان: شهد العام 2017 زيادة كبيرة في وتيرة بناء وتوسيع المستوطنات، حيث قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي ومن خلال أذرعها المختلفة المسؤولة عن البناء في المستوطنات بالمصادقة على بناء نحو (16800) وحدة استيطانية جديدة، ثلثها في مدينة القدس المحتلة، فيما باشرت اذرع الاحتلال المختلفة ببناء وتنفيذ نحو (4000) وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات القدس والضفة الغربية.

 

هدم البيوت والمنشآت: قامت سلطات الاحتلال خلال العام 2017 بهدم وتدمير (433) بيتاَ ومنشأه في مختلف مناطق الضفة الغربية والقدس، حيث هدمت (170) بيتاَ و(263) منشأه، 46% منها تم هدمه في مدينة القدس، بالإضافة إلى إصدار إخطارات هدم لنحو (1030) بيتاَ ومنشأة خلال العام 2017، وقد أدت عمليات الهدم إلى تشريد (128) أسرة تتألف من (700) مواطن فلسطيني أصبحوا بلا مأوى، نصفهم من الأطفال.

مصادرة أراضي: ضمن سياسة سرقة الأرض الفلسطينية أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي خلال العام 2017 على مصادرة نحو (2100) دونم، بالإضافة إلى الاستيلاء على مئات الدونمات الخاصة بالمواطنين الفلسطينيين نتيجة توسيع الحواجز الإسرائيلية، وإقامة نقاط المراقبة لحماية المستوطنين في الضفة الغربية، كما تم تجديد أوامر بالاستيلاء على (852) دونماً من أراضي المواطنين في الضفة الغربية. وفي ذات السياق قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون خلال العام 2017 بتجريف (640) دونماً من أراضي المواطنين الزراعية وذلك لأغراض التوسع الاستيطاني واستكمال بناء الجدار العازل وشق الطرق الاستيطانية، كما قامت باقتلاع وإحراق أكثر من (10000) شجرة زيتون وعنب ولوزيات في الضفة الغربية والقدس.

 

اعتداءات المستوطنين: تواصلت اعتداءات المستوطنين في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة خلال 2017، وأسفرت تلك الاعتداءات الممنهجة تحت حماية جيش الاحتلال عن استشهاد المواطنين معتز بني شمسة من بلدة بيتا، والمواطن محمود عودة من بلدة قصرة جنوبي نابلس، وإصابة (96) مواطناَ بجروح بينهم أربعة مواطنين برصاص المستوطنين وإصابة واحدة بمحاولة طعن، فيما حاول المستوطنون اختطاف الطفل بشار مليطات قرب بلدة بيت فوريك شرقي نابلس وسكب مواد مصهورة عليه بقصد حرقه، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، وشهد العام المنصرم (35) عملية دهس نفذها المستوطنون في أنحاء الضفة الغربية والقدس.

 

الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة: تصاعدت وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة خلال العام 2017، حيث استشهد (38) مواطناً وأصيب نحو (1310) مواطنين بجروح مختلفة، نتيجة الاعتداءات المتواصلة ضد قطاع غزة، وشملت الاعتداءات (67) عملية توغل لآليات الاحتلال، بالإضافة إلى (337) عملية إطلاق نار وقصف مدفعي استهدفت رعاة الأغنام ومتظاهرين قرب الشريط الحدودي الشرقي المحاذي للقطاع، بالإضافة إلى شن (63) غارة جوية شملت معظم محافظات القطاع، وشملت الاعتداءات الصهيونية أيضاً فئة الصيادين حيث تم رصد (265) حادثة إطلاق نار تجاه مراكب الصيادين، أدت إلى استشهاد صيادين وإصابة (32) صياد بجروح مختلفة، بالإضافة إلى إغراق مركبين ومصادرة وتضرر (22) مركبا آخر، واعتقلت قوات الاحتلال ( 119) مواطناَ من بينهم ( 38) صياداَ.

وفي سياق آخر شرعت إسرائيل ببناء جدار تحت الأرض حول قطاع غزة لمواجهة خطر أنفاق المقاومة حسب ادعائها، وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن إسرائيل تعيق أكثر من نصف طلبات الغزيين المرضى للحصول على تصاريح علاج في مستشفياتها، وفي نفس السياق أوضح مركز المعلومات الإسرائيلي "بتسيلم" أن (20) مريضا من قطاع غزة توفوا نتيجة حرمانهم من العلاج بمستشفيات القدس والضفة وأراضي48، فيما أشار المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان إلى أن إسرائيل عرقلت سفر نحو 10 آلاف فلسطيني من مرضى القطاع المحولين إلى مستشفيات الداخل والقدس والضفة خلال العام 2017.

                  Web Backlinks