السبسي يدعو لـ"ثورة" قانونية من أجل المساواة بين الجنسين في الإرث.. وزواج المرأة من غير المسلم

 

 

تونس - وكالات: دعا الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي الأحد، إلى مراجعات قانونية من شأنها أن تسمح للمرأة بالحق في الميراث مثل الرجل بجانب الحق في الزواج من أجنبي.

تأتي دعوة السبسي بمناسبة احتفاء تونس اليوم بالعيد الوطني للمرأة، والذي يوافق سنوياً ذكرى صدور مجلة (قانون) الأحوال الشخصية في 13 أغسطس (آب) من عام 1956.

وتمثل تلك المراجعات القانونية إحدى الخطوات الجريئة في بلد طالما مثل السبق في سن القوانين المرتبطة بحرية المرأة وبتحديث المجتمع.

وتناضل منظمات نسائية في تونس من أجل المساواة التامة مع الرجل بما في ذلك الإرث وبتطوير القراءات للنصوص الدينية في هذا المجال.

كما تشمل تلك الدعوات حق المرأة في الزواج من أجنبي بغض النظر عن ديانته مسبقاً. وهذه من بين المسائل الخلافية في تونس حول قانون يعرف بالمنشور العدد 73.

وقال السبسي في خطاب له اليوم في قصر قرطاج الرئاسي، إن المنشور 73 أصبح يشكل عائقاً أمام حرية اختيار القرين وبالتالي تسوية الوضعية القانونية للكثير من النساء المرتبطات بأجانب وما خلفه من مشاكل، لا سيما وأن الفصل 6 من الدستور يقر بحرية المعتقد والضمير ويحمل الدولة مسؤولية حمايتهما.

وأعلنت الرئاسة اليوم عن قرار تكوين لجنة تتولى إعداد تقرير حول الإصلاحات المرتبطة بالحريات الفردية والمساواة استناداً إلى دستور 2014، والمعايير الدولية لحقوق الإنسان والتوجهات المعاصرة في مجال الحريات والمساواة.

وقالت عضو لجنة التشريع العام بالبرلمان التونسي هالة عمران، في تصريح لـ"سبوتنيك": "اليوم خطاب الرئيس السبسي في نفس الإطار البورقيبي في نفس المناسبة الهامة للأعياد الوطنية التونسية، فتح المجال للتفكير بجدية في موضوع فتح العديد من المرات في تونس، وهو "المساواة في الميراث"، هذه النقطة التي أثارت في فترة ما الجدل، واستطاع أن يضع يده على الداء وأمر بتكوين لجنة للنظر في الإمكانيات القانونية لهذا الموضوع".

وأضافت: "لا يمكن الأخذ من المساواة الغث ونترك الثمين، تونس قامت بأشواط كبيرة في مجال المساواة بين الرجل والمرأة، من مجلة الأحوال الشخصية في عام 1956، مع الزعيم الحبيب بورقيبة، وتتواصل مع الرئيس السبسي، الوريث الشرعي للفكر البورقيبي، الذي يعتمد على تحرير المرأة واعطائها حقوقها كاملة".

وأكدت أن "النص الدستوري في الدستور الجديد، الدولة تسعى فيما هو لازم لتكريس المساواة بين الجنسين، وإعطاء حقوق المرأة والحفاظ على مكتسباتها، خاصة المحافظة الحفاظ عليها من ظاهرة العنف، والعنف ليس عنفًا ماديًا فقط، ولكن عنف اقتصادي خاصة في مسألة الميراث، أو عنف سياسي أنها لا تتواجد في مراكز متقدمة في الدولة".

وأوضحت عمران أنه بخصوص مراجعة المرسوم 73 الذي ينظم زواج التونسيات من أجانب غير مسلمين، "إذا كنا نحكي على تثبيت المساواة بين الرجل والمرأة، فلا داعي اليوم لتثبيت ذلك المرسوم، لأن الدستور التونسي في فصله السادس يكرس مبدأ الحرية الديني والعقائدية، ولذلك لا يمكن أن نسلط شيئاً على المرأة بصفة خاصة بحكم أنها امرأة، ونحرمها من ممارسة هذا الحق، فالرجل التونسي ليست عليه أي ضغوطات وله الحق التام في الزواج من غير المسلمة".

 وحول هجوم الإسلاميين على تلك الخطوات، قالت عمران أن "أي مطالبة بحقوق المرأة تقف في وجهها المعتقدات والتقاليد والعقليات، هذا شيء مفروغ منه، والمرأة التونسية منذ بناء الدولة مع الحبيب بورقيبة، إلى بناء الدستور الجديد بعد الثورة، في صراع مع المجتمع وبعض العقليات الرجعية التي حاولت في وقت ما تقليص المكتسبات التي نصت عليها مجلة الأحوال الشخصية".

وتابعت: "برهنت المرأة التونسية أنها قادرة على الحفاظ على مكتسباتها، وقادرة على تطويرها، وإذا صح التعبير فالوضع السياسي والفكري اليوم للمجتمع التونسي أصبح قادرًا على تغيير بعض المعطيات التي كانت موجودة في قوانين قديمة".

0
0
0
s2sdefault