عاجـــل :

دمشق: الجيش "عازم" على إنهاء الوجود الأميركي بالبلاد

دمشق: الجيش "عازم" على إنهاء الوجود الأميركي بالبلاد


وكالات  - قال مصدر بوزارة الخارجية السورية، الاثنين، إن الجيش أكثر عزيمة وصلابة على إنهاء أي شكل للوجود الأميركي في البلاد "وأدواته وعملائه".

 

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية، قوله إن "سوريا تدين وبشدة إعلان الولايات المتحدة تشكيل ميليشيا مسلحة شمال شرقي البلاد، الذي يمثل اعتداء صارخا على سيادة ووحدة وسلامة الأراضي السورية، وانتهاكا فاضحا للقانون الدولي".

 

وتابع المصدر "ما أقدمت عليه الإدارة الأميركية يأتي في إطار سياستها التدميرية في المنطقة لتفتيت دولها وتأجيج التوترات فيها وإعاقة أي حلول لأزماتها، ويوضح في نفس الوقت عداءها المستحكم للأمة العربية خدمة للمشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة".

 

وأضاف: "سوريا تؤكد أن شعبها وجيشها اللذين سطرا أروع ملاحم الصمود والانتصارات ضد الإرهاب التكفيري، أكثر عزيمة وصلابة على إسقاط المؤامرة المتجددة وإنهاء أي شكل للوجود الأميركي في سوريا وأدواته وعملائه..".

 

وذكرت وسائل إعلام رسمية أيضا أن وزارة الخارجية السورية دانت تشكيل قوة حدودية بدعم أميركي، ووصفته بأنه "اعتداء صارخ" على سيادة البلاد.

 

وكان التحالف الدولي ضد "داعش" الذي تقوده الولايات المتحدة أعلن، الأحد، أنه يعمل مع فصائل سورية حليفة له، لتشكيل قوة حدودية جديدة قوامها 30 ألف فرد، بقيادة قوات سوريا الديمقراطية.

 

وأوضح بيان للتحالف أن هذه القوة ستتمركز على الحدود مع تركيا والعراق وعلى طول نهر الفرات، في قرار أثار حفيظة أنقرة.

 

وقال المتحدث باسم التحالف ريان ديلون لـ"فرانس برس"، إنه مع تراجع حدة الهجوم على تنظيم "داعش"، فإن التحالف بدأ مع حلفائه في ائتلاف قوات سوريا الديمقراطية بتحويل الاهتمام إلى حماية الحدود.

 

وتابع "الهدف النهائي تشكيل قوة تضم في النهاية 30 ألفا تقريبا"، نحو نصفهم سيكونون مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية يعاد تدريبهم.

 

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية لعبت الدور الأهم في طرد "داعش" من مناطق واسعة في شمال شرقي سوريا، بدعم من غارات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الذي أمدها أيضا بالعتاد والسلاح.

 

وتسيطر هذه القوات، المؤلفة من الأكراد ونسبة أقل من العرب، على مناطق تحاذي تركيا شمالا والعراق شرقا، ومناطق سيطرة القوات الحكومية السورية غربا.

 

 

 

 

 

                  Web Backlinks