لافروف: وجود القواعد العسكرية الأمريكية في سوريا لا يستند إلى أي قاعدة قانونية

 

موسكو - وكالات: أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن وجود القواعد العسكرية الأمريكية في سوريا لا يستند إلى أي قاعدة قانونية.

وأعلن الوزير الروسي أنه بحث الضوابط الأساسية لإنشاء منطقة تخفيف التصعيد جنوبي سوريا اكتمل، مشيرا إلى أنه يجري حاليا تسوية التفاصيل المرتبطة بتسيير عمل هذه المنطقة.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة، "عملية إنشاء هذه المنطقة مستمرة، تم بحث الضوابط الأساسية، ويجري حاليا تسوية التفاصيل المرتبطة بكيفية عملها بشكل مفصل، وذلك من أجل مراقبة الالتزام بنظام وقف الأعمال القتالية بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة، وتوفير الوصول الإنساني دون أية قيود".

وفي سياق متصل أعلن الوزير لافروف، أنه لا توجد أية أسس قانونية لتواجد القواعد العسكرية الأمريكية في سوريا.

وقال:

"لقد سمعت بل وقرأت في ذات الوقت أن لدى الولايات المتحدة عشر قواعد على الأراضي السورية… نحن لا نخفي عن أحد القاعدتين التابعتين لنا في سوريا، وقد تم إنشائهما هناك على أساس اتفاقيات حكومية، ومهمتهما تقديم الدعم في محاربة الإرهابيين".

وأضاف: "الولايات المتحدة تحاول التستر على قواعدها، ومن الواضح للجميع أنه لا توجد أسس قانونية لهذه القواعد". وأعلن وزير الخارجية الروسي أن موسكو لا تؤمن في إمكانية تغيير أنظمة الحكم في أي دولة، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يدرس مثل هذه السيناريوهات ضد كوريا الشمالية إلا سياسيون غير مسؤولين.

وقال لافروف في مقابلة مع قناة "ان بي سي": "نحن لا نؤمن في تغيير الأنظمة أينما كان ذلك، لقد سمعت أنه يجب الحديث حول ذلك بحماس كبير في الولايات المتحدة، بما في ذلك البعض في الإدارة الأمريكية الجديدة يقولون أن الصبر ينفذ ويجب القيام بشيء ما لأن نطاق التهديد يتزايد..".

وتابع قائلا: "إلا أن من يقترح دراسة مثل هذه السيناريوهات، أعتقد أنهم سياسيون غير مسؤولين".

0
0
0
s2sdefault