واشنطن: أفادت صحيفة "نيويورك تايمزةالأمريكية، بأن تنظيم "داعش" الإرهابي يتعرض فيما يبدو لانتكاسة كبرى في مدينة الرقة، قاعدته الرئيسية في سوريا.
وذكرت الصحيفة، في سياق تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الثلاثاء، أن داعش ربما يواجه انتكاسة بعد أن تمكن مقاتلو الميلشييات بدعم أمريكي من السيطرة على الطريق الرئيسي الذي يربط بين مدينة الرقة، عاصمة التنظيم المزعومة، وأراضيه جنوب شرق مدينة دير الزور السورية.
وأضافت، أن التطورات الأخيرة قطعت أخر طريق لوصول الإمدادات إلى الرقة، بل وربما تكون قد قضت على سبيل مقاتلي داعش للهرب.
وأعادت الصحيفة إلى الأذهان فقدان قوات الحكومة السورية السيطرة على الرقة عام 2013 أمام المعارضة السورية، قبل أن يستولى مسلحو داعش على المدينة في وقت لاحق من ذلك العام، لافتة إلى أن الاستيلاء على الرقة كان بمثابة الانتصار الإقليمي الأكثر أهمية لداعش آنذاك، وبل واعتبرها مركزا للخلافة المزعومة.
وأكد المتحدث باسم البنتاجون (وزارة الدفاع الأمريكية) جيف ديفيس، سيطرة ميلشيا (قوات سوريا الديمقراطية السورية) التي تدعمها الولايات المتحدة على مخرج مدينة الرقة أمس، كما أفاد المرصد السوري بأن مقاتلي الميلشييات على بعد خمسة أميال فقط خارج حدود المدينة.
ولفتت (نيويورك تايمز) إلى أنه من المتوقع على نطاق واسع أن يتم شن هجوم استعادة الرقة وطرد التنظيم الإرهابي خلال الأسابيع المقبلة، وفي حال تحقيق ذلك، ستمثل هذه العملية أكبر هزيمة يتكبدها داعش في تاريخه القصير والعنيف.
ونوهت الصحيفة إلى أن الهجوم الوشيك يمثل أيضا اختبارا لمجموعة مركبة من القوى المتناحرة في سوريا تقاتل التنظيم الإرهابي، من الممكن أن تنقلب أيضا ضد بعضها البعض.