عاجـــل :

الرئيس السوداني يكشف تفاصيل اقتناع الإدارة الأميركية برفع العقوبات

 

الخرطوم : جدد الرئيس السوداني عمر البشير، طلبه رفع العقوبات الاقتصادية عن بلاده، وأكد أن الخطوة إن تمت بعد اقتناع الإدارة الأميركية بعدم الحظر، ووصف علاقات السودان الخارجية في الوقت الحالي بالممتازة، مشيدًا بالدول الشقيقة التي ساندت البلاد حتى تم رفع العقوبات.

وأكد البشير خلال مخاطبته، الخميس، في حفل افتتاح توليد الكهرباء من سيدي عطبرة وسيتيت شرق البلاد، أن السودان تلقى جهوداً ودعومات من عدد من الدول والمنظمات، قائلًا: "إنها وقفت وعملت على رفع الحظر الاقتصادي وفي مقدمتها السعودية والإمارات ودول أخرى ومنظمات".

وقال البشير: "إن الأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات والكويت وقطر وسلطنة عمان والجزائر والصين وبنك التنمية الإسلامي والصناديق العربية، وقفوا معنا في ساعة العُسر، وإنهم كانوا نعم الصديق إبان الحصار المضروب على البلاد".

وتعهد البشير، بطي ملف العطش في شرق السودان، مجدِدًا حرص الحكومة على تنفيذ مزيد من السدود وتوفير الخدمات التنموية والتعليمية والصحية باعتبارها تمثل برنامجاً للحكومة خلال فترة الأعوام الثلاثة المقبلة، بالإضافة إلى مد الطريق من الفشقة السودانية إلى أثيوبيا، وأكد البشير أن سد أعالي عطبرة وسيتيت سيحدث نقلة نوعية في الخدمات داخل المنطقة.

وكشف عن إقامة المزيد من السدود خلال الفترة المقبلة، معلنًا أن الإمداد المائي من جسم السد سيكفي حاجة الولاية لأكثر من مائة عام، ووجه بمد الطرق وإقامة الكباري للربط مع الجارة أثيوبيا، وقال إن السد سيحدث نقلة نوعية في المنطقة ويوفر الخدمات الأساسية.

                  Web Backlinks