كان ياما كان في سالف العصر الاوان كان هناك تاجر من خيرة التجار، لديه الكثير من المال والمعاملات في جميع البلاد، وذات يوم خرج مسافراً لأحد البلدان، وفي طريقة التقي بعفريت واتهمه بقتل ابنه واصدر عليه قراراً بالموت، فطلب التاجر من العفريت أن يهمله حتي العام القادم حتي يتمكن من توديع أهله واصدقائه، ويقضي ما بذمته من دين، وبعد مرور العام، عاد التاجر من جديد الي مكان العفريت وفي طريقه جلس ليرتاح قليلاً، وهو يبكي علي حاله، فرآه ثلاثة شيوخ وسألوه عن سبب حزنه وبكائه، فأخبرهم فحكايته مع الجني، فقرروا أن يذهبوا معه ويطلبون من الجني ان يعفي عنه مقابل أن يحكي كل شيخ له حكايته العجيبة، وبالفعل بدأ كل شيخ يحكي حكايته ثمناً لإخلاء سبيل التاجر والإعفاء عنه .

قال الشيخ الأول للجن أنه سوف يحكي له حكايته مع الغزالة التي كانت زجته وابنة عمه التي لم ينجب معها بعد ثلاثين زواجاً، فقرر أن يتزوج بسرية لينجب منها، غضبت ابنة عمه الغزالة واغتنمت فرصة سفر التاجر الطويل، وسحرت الولد الي عجل والسرية الي بقرة، واعطتهما للراعي، وعندما عاد من السفر أخبرته بموت زوجته وهروب ابنه، فملكه الحزن طويلاً، وبحلول عيد الاضحي طلب الرجل من الراعي أن يأتيه ببقرة سمينة فأعطاه زوجته المسحورة وعلي الرغم من بكائها الشديد، إلا انه اصر علي ذبحها وسلخها وندم أخيراً علي فعلته بعد أن لم يجد فيها غير الجلد والعظم .

ومن جديد طلب الرجل من الراعي أن يأتيه بعجلاً سميناً فأتاه بولده باكياً، فأخذته الرأفه به ورفض أن يذبحه، وذهب به الي الراعي وهناك كشفت بنت الراعي السر وخلصته وأعادته كما خلقه الله عز وجل مقابل مبلغ كبير من المال، وبشرط تزويجها منه، وسحرها لزوجة ابيه التي حولت صورتها الي صورة غزالة .

بدأ الشيخ الثاني يقص حكايته قائلاً ان له حكايه عجيبة مع الكلبتين وهما أخويه الشقيقين، فبعد أن كان يقتسم معهما ربح تجارته، تملكت الغيرة والحقد والحسد من قلبهما لحب زوجته له ولكثرة ماله وغناه، فطعموا أن يأخذوا منه كل هذا ورموه في البحر محاولين قتله، وعندما استفاق اكتشاف أن زوجته جنية وليست من الإنس ، وهي التي نجحت من انقاذه من الموت وسحرت اخويه الي صوة كلبتين عقاباً لهما .

وهنا جاء دور الشيخ الثالث الذي بدأ يروي حكايته وسر وجود البغلة معه، فأخبرهم أنها كانت زوجته التي سحرته الي صورة كلب بعد أن علم بخيانتها له، وبينما كان يأكل العظام وبقايا اللحم بجوار جزار أخذه الي بيته رأفه بحاله فرأته ابنته التي كانت قد تعلمت السحر منذ صغرها، وعلمت بأمره فأبطلت سحره وجعلته ينتقل من زوجته الخائنة وسحرتها الي بغلة .

تعجب الجان لحكايات الشيوخ ووهب لهم دم التاجر فهنوه بالسلامة ورجع كل واحد إلى أهله وبلده، وهنا سكتت شهرزاد عن الكلام المباح بعد ثلاث ليال طوال وانتهت رواية التاجر والعفريت .

 

 

فحص شيكات الشؤون

الشؤون الاجتماعية

فحص كوبونات الوكالة

فريق مبادرة " مخيمنا أحلى " ينفذ لقاءات توعية في مخيم الشابورة
رفح - نفذ فريق مبادرة "مخيمنا أحلى" لقاءين توعويين الثلاثاء الموافق 22 أغسطس ...
الاحتلال يحول قياديا بحماس للاعتقال الإداري
  القدس المحتلة   - أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، قرارًا ...
هيئة الأسرى: الوضع الصحي للأسير الصالحي ما زال خطيراً وحرجاً
  القدس المحتلة  -  أكدت محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، اليوم ...
حدث في مثل هذا اليوم 22/8
  حداث 1543 - قوات الدولة العثمانية بقيادة خير الدين بربروس تحاصر مدينة ...
انهاء الانقسام وصون الحريات العامة ووقف التعديات على القانون اسس لمغادرة الحالة
  رام الله /غزة عقد اواسط آب الجاري اجتماع  تشاوري مشترك بين رام الله ...
الولجة، سلوان، والشيخ جراح فصول في قصة واحدة
بقلم د. مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية     ...
فنزويلا هي فلسطين .. وفلسطين هي فنزويلا
  فقط لمسة  وفاء بقلم سري القدوة فنزويلا هي فلسطين .. وفلسطين هي فنزويلا ...
تاريخ بلدية غزة (الحلقة الخامسة)
  د. ناصر الصوير باحث وكاتب ومحلل سياسي         تحدثنا في الحلقات الأربع ...
مركز ومؤسسات اعلامية تطالب باعتماد قانون المجلس الاعلى للإعلام
  رام الله: اعلنت مؤسسات ومراكز اعلامية وحقوقية معارضتها لمسودة قانون المجلس ...
النضال الشعبي: مجلس الامن مطالب بتنفيذ قراراته حول مدينة القدس
  رام الله: دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني مجلس الأمن الدولي لتطبيق قراراته ...
فلسفة النخبة في قيادة الشعوب
    تتعامل الشعوب مع فئة النخبة بصدق في تسيير شؤونها الوطنية ، ان قامت ...
قطاع غزة بين التحالفات الإقليمية والانهيار الذاتي
  الكاتب والباحث / ناهـض زقـوت مدير عام مركز عبد الله الحوراني للدراسات ...
قوات القمع تقتحم قسم 6 في سجن "ريمون" وتنقل 120 أسيرا
  القدس المحتلة - أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن أعدادا كبيرة من قوات ...
عدوٌ واعي وقيادةٌ جاهلةٌ وشعبٌ مضطهدٌ وأمةٌ مظلومةٌ
بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي تشهد الساحة الفلسطينية اليوم أعمق انقساماتها ...