بريسو يعود لقيادة إشبيلية بعد جراحة للعلاج من السرطان

 

تولى إدواردو بريسو، مدرب إشبيلية، قيادة الفريق، الجمعة، أمام ضيفه ليفانتي، في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، وذلك لأول مرة منذ خضوعه لجراحة للعلاج من سرطان البروستاتا.

وكُشف عن مرض بريسو، الذي تلقى تحية كبيرة من جماهير فريقه، صباح اليوم التالي لتعادل إشبيلية مع ضيفه ليفربول 3-3 في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا في 21 نوفمبر، وخضع لجراحة بعدها بسبعة أيام.

وقبل المباراة زار بريسو مقر تدريب النادي وتحدث مع لاعبيه في غرفة خلع الملابس وأعطاهم محاضرة فنية في الملعب.

كما انضم المدرب للمجموعة في الفندق بصحبة رئيس النادي خوسيه كاسترو ومدير الكرة أوسكار أرياس.

وذكرت صحيفة ماركا الإسبانية أنه من غير المرجح حضور بريسو مواجهة الفريق خارج ملعبه أمام ريال سوسيداد الأربعاء المقبل، حيث حذره الأطباء من السفر بالطائرة عقب الجراحة.

ومن المتوقع أن يقود إرنستو ماركوتي، مساعد بريسو، هذه المباراة، حيث قاد الفريق خلال المباريات الأربع الماضية عندما كان المدرب يتعافى من الجراحة.

واحتل إشبيلية المركز الثاني في المجموعة الخامسة بدوري الأبطال بعد ليفربول، وسيواجه مانشستر يونايتد في دور 16. وفي الدوري الإسباني يحتل المركز الخامس برصيد 28 نقطة في 15 مباراة بفارق 11 نقطة عن برشلونة المتصدر.

                  Web Backlinks