المسؤول الفتحاوي عبد القادر: مسعى أمريكي لحل إشكالية "بوابات الفحص" في المسجد الأقصى حتى الخميس ونتنياهو يجري مشاورات

 

القدس المحتلة: كشف القيادي الفتحاوي حاتم عبد القادر في مدينة القدس، أن الولايات المتحدة الأمريكية، تجري اتصالات حثيثة في محاولة منها للتوصل إلى حل لقضية بوابات الفحص الإسرائيلية في مداخل المسجد الأقصى، حتى مساء الخميس المقبل، تجنبا لحصول مواجهات دامية خلال صلاة الجمعة.

وقال عبد القادر، عضو المجلس الثوري لحركة (فتح) ومسؤول ملف القدس في الحركة، لوكالة الأناضول إن "واشنطن" تجري "اتصالات مع الأردن ودول عربية من جهة ومع إسرائيل من الجهة الاخرى لإيجاد حل عاجل للوضع المتفجر في مدينة القدس".

وأشار عبد القادر إلى وجود اتصالات مباشرة أيضا بين الحكومة الإسرائيلية والحكومة الأردنية.

وقال: " لقد علمت شخصيا من جهات غربية أن هناك حل وسط يقترحه الأمريكيون يقضي بإزالة بوابات الفحص الإسرائيلية من مداخل المسجد الأقصى، والاكتفاء بإجراء عمليات تفتيش على الأبواب".

وأضاف: " حتى الآن لم يتضح لنا ما تعنيه كلمة عمليات تفتيش، ولكن من ناحيتنا نرفض أن تكون هناك عمليات تفتيش جسدي لكل مصل يدخل المسجد ".

وتابع عبد القادر: " ما علمته هو انه تم امهال الحكومة الإسرائيلية حتى مساء الخميس من أجل بلورة رد مقبول على الأطراف تجنبا لانفجار الوضع يوم الجمعة".

من جانبه قال الموقع الالكتروني للقناة العبرية الثانية ان نتنياهو يجري مشاورات تتعلق بمصير البوابات الالكترونية التي نصبتها قوات الاحتلال على مداخل الاقصى وفيما اذا كان بالإمكان ازالتها.

ولم يدلي الموقع بأية تفاصيل اخرى او الجهات التي تشاور معها نتنياهو المتواجد حاليا في هنغاريا.

وكان تثبيت الحكومة الإسرائيلية لبوابات الكترونية عند بوابات المسجد الأقصى قد أدى إلى موجة غضب فلسطينية مطالبة بإزالة هذه البوابات.

0
0
0
s2sdefault