كتب جدعون ليفي في صحيفة هارتس العبرية : - اسرائيل تحب الحروب. وهي بحاجة اليها. وهي لا تفعل أي شيء لمنعها واحيانا هي تسعى اليها. لا توجد طريقة اخرى لقراءة تقرير مراقب الدولة عن الجرف الصامد. ولا يوجد استخلاص أهم من هذا التقرير. أما البقية – الانفاق، الكابنت والاستخبارات – هي أمور هامشية، ليست أكثر من وسائل لحرف الانظار عمّا هو اساسي وجوهري. والمهم هو أن اسرائيل أرادت الحرب. وقد رفضت جميع البدائل بدون نقاش وبدون اهتمام من اجل تحقيق رغبتها.

اسرائيل أرادت الحروب ايضا في السابق. منذ حرب العام 1948 كان يمكنها منع كل حروبها. فقد كانت حروب اختيارية واضحة، رغم أن معظمها لم تعد عليها بالفائدة، بل البعض منها تسبب بضرر لا يمكن اصلاحه. في العادة اسرائيل تبادر الى الحروب وفي احيان تفرض عليها، ولكن في حينه ايضا كان يمكن منعها مسبقا مثل حرب 1973. بعض الحروب تسببت في انتهاء المستقبل المهني لصانعيها، ورغم ذلك تختار اسرائيل الحرب كخيار أول ومفضل. لا يمكن ايجاد أي تفسير عقلاني للظاهرة، لكن الحقيقة هي أن الخروج من الحرب يحظى بتأييد كبير وتلقائي وأعمى في الرأي العام ووسائل الاعلام. لهذا ليست الحكومة والجيش فقط هما اللذان يريدان الحروب، بل اسرائيل جميعها تحب الحروب.

وتثبت ذلك ايضا حقيقة أن لجان التحقيق تقوم بنشر التقارير المماثلة تقريبا بعد كل حرب – تقرير مراقب الدولة عن الجرف الصامد هو تقريبا نسخة عن تقرير لجنة فينوغراد عن حرب لبنان الثانية ("الخروج للحرب تم بشكل متسرع وغير مسؤول"). عندما لا يتم تعلم أي شيء يكون واضحا أن هناك شيئا أقوى يجذب اسرائيل للحرب.

 

هذا ما كان ايضا في صيف الجرف الصامد الذي لم يكن فيه أي سبب للحرب. وهكذا سيكون في الحرب القادمة. للأسف أن صافرة "اللون الاحمر" في الجنوب أول أمس كانت صافرة انذار كاذبة. تقريبا جاءت الفرصة لانزال ضربة اخرى شديدة على غزة مثلما يرغب افيغدور ليبرمان واسرائيل. ضربة تتسبب بالتدهور نحو الحرب القادمة.

إن عنوان هذه الحرب مسجل على الحائط، ومن يريدها لا يفوت أي فرصة لاشعالها، وتاريخها سيكون مثل تاريخ الحروب التي يتم استعراضها في تقرير المراقب. ايضا للحرب القادمة سيكون تقرير. أنتِ وأنا والحرب القادمة والتقرير القادم.

يمكن القول إن الحرب القادمة ستنشب في غزة. فالمبرر جاهز. رعب الانفاق الذي تمت المبالغة فيه وكأنه حرب عالمية نووية. تكفي صواريخ القسام البدائية لايجاد مبرر مثالي للحرب. ومثلما حدث قبل الجرف الصامد، لا أحد يتوقف ليسأل: ما الذي سيحدث لغزة التي لن تعود صالحة للعيش فيها بعد ثلاث سنوات؟ وكيف يتوقعون من غزة أن ترد على ضوء الخطر الوجودي الذي يحلق فوق سكانها؟ لماذا التعجل؟ هناك وقت. في الوقت الحالي يمكن تدميرها مرة اخرى أو مرتين.

غزة تدلل اسرائيل في الحروب. ليس هناك شيء يحبه الاسرائيليون أكثر من هذه الحروب ضد اللاجيش، ضد من ليس لديهم دفاع جوي أو مدرعات أو راجمات، فقط جيش من الحفاة والانفاق، يمكّن اسرائيل من التحدث عن قصص البطولة والثكل. قصف اسرائيلي على من لا حول لهم ولا قوة، ورغم ذلك تسمى حرب مع أقل عدد من القتلى الاسرائيليين وأكبر عدد من القتلى الفلسطينيين – هكذا نحب أن تكون حروبنا.

مراقب الدولة يقول إن الكابنت لم يناقش أي بديل سياسي للحرب. كان يجب أن تكون اقواله صرخة مدوية من الحائط الى الحائط، لكنها ابتلعت بين الاحاديث عن الانفاق. كل طفل في غزة يعرف أن هناك بديل كهذا، وأنه اذا فتحت غزة على العالم فستكون مختلفة. ولكن هذا بحاجة الى قادة اسرائيليين شجعان، لكن لا يوجد مثل هؤلاء. وهناك حاجة ايضا لجمهور اسرائيلي واسع يقول "لا" للحرب بشكل حاسم، لكن لا يوجد مثل هؤلاء ايضا. لماذا؟ لأن اسرائيل تحب الحروب.

 

فحص شيكات الشؤون

الشؤون الاجتماعية

فحص كوبونات الوكالة

رسالة من فلسطيني الى نتنياهو وحكومته العنصرية .
      بقلم :: نمر العيدي  لقد فعلتم بالشعب الفلسطيني من الجرائم ...
بيت لحم: ضبط 5 مركبات خصوصية تنقل ركاب مقابل اجر
  بيت لحم: ضبطت طواقم وزارة النقل والمواصلات في مدينة بيت لحم وبالتعاون مع ...
القدس وجرائم الحرب الاسرائيلية
بقلم : سري القدوة لقد تعرضت القدس الي هجمة مسعورة منظمة تقودها حكومة الاحتلال ...
مكوكية رحلات الرئيس ماذا جلبت!!
  ربما وبحساب الايام قد تكون اقامة الرئيس عباس في قصره في عمان وفي العواصم ...
"فدا" يدعو الشعب الفلسطيني للوحدة والتصدي بكل الوسائل لاعتداءات الاحتلال على
  رام الله: أكد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" أن جملة الاعتداءات التي ...
كيف تبني نظامك الغذائي بأرقام دقيقة؟
  يجب أن يعلم جميع الرياضيين أنه لا يمكن تحقيق أهداف اللياقة البدنية الخاصة ...
الاحتلال يمنع أهالي الأسرى من حضور محاكمات أبنائهم
  منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي،الأربعاء، ذوي الأسرى، من دخول قاعة محكمة سالم ...
3 عادات يومية عفوية تسبب حرقة المعدة
  حتّى لو لم تكوني معرضة لمشكلة حرقة المعدة من قبل، قد تواجهينها بشكل مفاجئ، ...
مهجة القدس: الأسير "ذياب" من جنين مضرب لليوم 6 توالياً
  أفادت مؤسسة "مهجة القدس"، بأن الأسير "بلال ذياب"، من بلدة كفر راعي قرب جنين ...
"التعليم العالي" يمنح الاستثناء لطلبة البلدتين القديمتين في القدس والخليل
  رام الله: قرر مجلس التعليم العالي خلال جلسته التي عقدها، الأربعاء، برئاسة ...
قوات الاحتلال تعتقل والدة أسيرين من جنين
  جنين: قال نادي الأسير الفلسطيني الأربعاء، إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنة ...
التربية تعلن عن منح دراسية في تركيا للطلبة الأوائل في الفرعين العلمي والأدبي
  رام الله: أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم الأربعاء، عن توفر عدد ...
هيئة الأسرى: تفاقم الأوضاع الحياتية للأسيرات في سجن "الشارون"
القدس المحتلة - أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسيرات يعانين في الفترة ...
الفلسطينيون يكبلون أقصاهم
  بقلم/ محمد نمر قنيطة         مفارقة صعبة يمكن الوقوف عندها في حادثتين ...