مجموعة الاتصالات الفلسطينية تعلن أرباحها للتسعة أشهر الأولى من العام الحالي



رام الله / أظهرت النتائج المالية المرحلية الموحدة لمجموعة الاتصالات الفلسطينية للتسعة أشهر الأولى من العام 2017  تراجعاً بصافي الأرباح بنسبة وصلت الى %13.7 حيث وصل صافي الربح الى

مبلغ 54.4 مليون دينار أردني بالمقارنة مع 63.1 مليون دينارأردني في نفس الفترة من العام السابق.

 

وتقدم رئيس مجلس ادارة المجموعة السيد صبيح المصري، إلى شعبنا الفلسطيني بالتهنئة والتبريك بخطوات المصالحة الحقيقية التي من شأنها أن تعزز وتسرع بإنجاز الدولة الفلسطينية وانهاء الاحتلال الاسرائيلي، مشددا في هذا الاطار على أن القطاع الخاص الفلسطيني وعلى رأسه مجموعة الاتصالات دائما سينحاز إلى ما فيه مصلحة القضية الفلسطينية العادلة.

 

وفي سياق متصل قال السيد صبيح المصري "إننا نقف على أعتاب مرحلة مهمة وحساسة تتطلب منا، كلٌ في مكانه، أن يبذل كل ما بوسعه من أجل أجيالنا القادمة، ومن أجل وضع الاساس المتين لهم ليعيشوا كباقي شعوب العالم، داعياً إلى ضرورة مواكبة التطورات التكنولوجية المتسارعة وتعزيز قدرات الشباب الفلسطيني في هذا المجال".

 

كما أعرب المصري عن فخره وثقته بطواقم العمل في المجموعة، والادارة التنفيذية التي تسطر كل يوم قصة نجاح على مستوى المؤسسة، والمنطقة، رغم العقبات التي تحيط بعملها، وهي لا تخفى على أحد، الأمر الذي يعكس الانتماء الحقيقي لهذا الصرح الذي بات منارة وعلامة فارقة في المنطقة.

 

أما الرئيس التنفيذي للمجموعة السيد عمار العكر، فأكد على أن الاشهر القادمة ستشهد انطلاق خدمات الجيل الثالث في السوق الفلسطينية، وأن طواقم المجموعة تسابق الزمن لإطلاق الخدمة بأسرع وقت ممكن، حيث تعمل هذه الطواقم على استكمال بناء الشبكة الخاصة بها، بعد أن تم إدخال جزء كبير من المعدات في الايام القليلة الماضية .

 

وتوجه العكر إلى شركة الوطنية موبايل، بالتهنئة على دخولها إلى قطاع غزة، مشددا على أن ذلك من شأنه أن يعزز روح المنافسة العادلة في السوق الفلسطينية.

 

وقال العكر إن الاشهر الماضية كانت حافلة ببصمات مجموعة الاتصالات الفلسطينية في مجال المسؤولية المجتمعية، وتطوير البنية التحتية للمجموعة، فقد شاركنا أسرة التربية والتعليم العالي، وابناء شعبنا فرحة توزيع منح المجموعة الجامعية على مستحقيها، لنراكم مدماكاً آخر في صدراتنا للمسؤولية المجتمعية في فلسطين ونبقى كما كنا دائما "المؤسسة الاولى" على هذا الصعيد.

 

وتطرق العكر إلى المنافسة الاسرائيلية "غير الشرعية" في السوق الفلسطيني، واختراق السيادة الفلسطينية بشكل متواصل من خلال توزيع الشرائح الاسرائيلية، تارة، أو من خلال فرض محدودية الترددات وإعاقة اطلاق الخدمات الحديثة، ووعد بإن مجموعة الاتصالات ستعمل دائما على إدخال أحدث انواع التكنولوجيا ضمن الامكانيات المتاحة .

0
0
0
s2sdefault