قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الخميس إن زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب المقررة للمملكة خلال الشهر الجاري ستكون تاريخية بكل المقاييس.

وأوضح الجبير أن زيارة ترمب للسعودية ستشمل قمة ثنائية وقمة مع مجلس التعاون الخليجي ولقاء مع زعماء عرب ومسلمين.

وقال الوزير السعودي إنه لاحظ زيادة في الدعم الأميركي للتحالف العربي في اليمن بقيادة السعودية "منذ اليوم الأول". وأشار إلى أن الإدارة الأميركية اتخذت خطوات داخل الكونغرس لإحراز تقدم في صفقة بيع صواريخ موجهة للسعودية.

وكشفت مصادر على دراية بالمحادثات أن من المتوقع أن تشمل الصفقة أسلحة بأكثر من مليار دولار.

وقال الوزير السعودي إن ترمب يجلب نهجا جديدا لعملية السلام في الشرق الأوسط ربما تكون احتمالات نجاحه مرتفعة.

وعن الأزمة السورية قال الجبير إن السعودية تؤيد إقامة مناطق آمنة في سوريا لكنها تنتظر مزيدا من التفاصيل من أستانا.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أعلن الخميس أن أول زيارة خارجية له بصفته رئيسا ستكون إلى السعودية، حيث سيلتقي عددا من قادة العالم الإسلامي من أجل مكافحة الإرهاب.

وفي تصريح أدلى به من حديقة البيت الأبيض قال ترمب "رحلتي الأولى إلى الخارج بصفتي رئيسا للولايات المتحدة ستكون إلى المملكة العربية السعودية و"إسرائيل"، وإلى مكان يحبه الكرادلة ببلدي كثيرا.. روما"، في إشارة إلى الفاتيكان.

وأضاف أنه سيبدأ "باجتماع تاريخي حقيقي في السعودية مع قادة من جميع أنحاء العالم الإسلامي".

وقال إنه سيبدأ من السعودية ببناء قاعدة جديدة للتعاون والدعم مع "الحلفاء المسلمين" لمكافحة التطرف والإرهاب وتحقيق مستقبل أكثر عدلا وأملا للشباب المسلمين في بلادهم.

كل الاخبار