دار الإفتاء المصرية: «أكل لحم الحمار الوحشي جائز ولا توجد أي حرمانية فيه»

مع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك واستعداد المسلمين لاختيار الأضحية المناسبة، كثرت الفتاوى المثيرة للجدل في مصر عن أنواع الأضاحي التي يجوز ذبحها وأكل لحمها، فكانت دار الإفتاء المصرية قامت بإصدار فتوى تنص على»أن أكل لحم الحمار الوحشي شيء جائز ولا توجد أي حرمانية فيه»، الأمر الذي أثار دهشة عدد كبير ممن سمعوا أو قرأوا هذه الفتوى.


وقالت دار الإفتاءعبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»:

«اتفق جمهور العلماء على حرمة أكل لحوم الحمير الأهلية (المستأنسة التي تعيش بين الناس وتحمل أثقالهم)، لحديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما «أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وسَلَّمَ نَهَى يَوْمَ خَيْبَرَ عَنْ لُحُومِ الْحُمُرِ الأهْلِيَّةِ وَأَذِنَ فِي لُحُومِ الْخَيْلِ».


فقام أحد الأشخاص بطرح سؤال عبر التعليقات، قائلا: «يعني لو حمار وحشي أوك.. يعني آكل براحتي يعني ولا إييه؟!»، لترد عليه دار الإفتاء ردا واضحا، قائلة: «نعم يجوز أكل لحم الحمار الوحشي».


ومن جانبه، أفتى الدكتور إسماعيل علي، الأستاذ في كلية أصول الدين والدعوة في جامعة الأزهر الشريف، في بيان له: «أنه لا يجوز ذبح الأضاحي التي تأكل من القمامة إن كانت تلك القمامة تحتوي على نجاسات، وإذا كانت القمامة غير نجسة مثل ما يُلقيه الناس من بقايا الطعام ونحوه فلا بأس، أما إن كانت القمامة نجسة فلا يجوز اتخاذه للأضحية إلا إذا حبس فترة من الزمن يأكل من العلف الطاهر حتى تزول عنه آثار العلف النجس الذي كان يأكله».


وأجاز سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، ذبح الطيور مثل البط والإوز والفراخ والديك الرومي كأضحية.
واعتبر «أن التضحية بالطيور تجوز استنادًا لقول ابن حزم : «الأضحية جائزة بكل حيوان يؤكل لحمه من ذي أربع أو طائر كالفرس والإبل وبقر الوحش والديك وسائر الطير والحيوان الحلال أكله والأفضل في كل ذلك ما طاب لحمه وكثر وغلى ثمنه».
وعلى جانب آخر، أجاب عيد حواش، المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة، حول ما تردد عن قيام بعض محلات الجزارة ببيع لحوم الحمير بشكل علني، قائلا: «هذا الكلام مبالغ فيه».


وقال في مداخلة هاتفية لبرنامج «غرفة الأخبار» على فضائية «سي بي سي إكسترا»، إن «هناك رقابة مشددة من جانب هيئة الخدمات البيطرية على كافة الأسواق، ولا يمكن أن يتم بيع لحوم الحمير للمواطنين كما يروج البعض».
وأضاف: «ذبح الحمير خلال الفترة الحالية يتم بغرض بيع الجلود وليس اللحوم»، موضحا أنه «يتم تصدير جلود الحمير للصين بسعر مرتفع جدا يصل إلى 3000 جنيه أي أعلى من سعر الحمار نفسه».

0
0
0
s2sdefault