عاجـــل :

بعد حرق منزله مواطن غزي يناشد الرئيس بإعادة راتبه المقطوع

بعد حرق منزله مواطن غزي يناشد الرئيس بإعادة راتبه المقطوع

غزة - ناشد المواطن وائل سليمان محمد أبو ركبة من سكان مخيم جباليا فخامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن ) بإعادة راتبه المقطوع منذ شهر 11 عام 2007 ، على الرغم من التزامه الكامل بالشرعية الفلسطينية.

 

وقال المواطن أبو ركبة في مناشدة له :" ان راتبه قطع منذ شهر 11 عام 2007 على الرغم من التزامه الكامل بالشرعية الوطنية ، الممثلة بالرئيس الفلسطيني محمود عباس والحكومة الفلسطينية الرسمية".

 

 

وأضاف أبو ركبة :" انه قبل عدة أيام اشتعلت النيران فى منزلى بفعل تماس كهربائى وأصيب زوجتى وفقدت طفلتى التى تحملها و هى الآن تصارع الموت فى مشفى الشفاء بمدينة غزة ".

 

 

وفيما يلي نص المناشدة كما وصلت .

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

" فخامة الرئيس محمود عباس رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية حفظه الله ورعاه

تحية القدس الشريف ...

سيادة الرئيس انا ابنكم " وائل سليمان أبو ركبة " أتقدم بخالص تحياتي واحترامي لفخامتكم ولكل الشرفاء في هذا الوطن على جهودهم المبذولة لإعلاء كلمة الحق ونصرة للشعب.

ارجو العلم بانني كنت موظفا في جهاز الامن الوطني برتبة ملازم اول وتم قطع راتبي في شهر 11 عام 2007 بفعل تقرير كيدي مع العلم انه بعد قطع راتبي الا انني ملتزم في الشرعية ولم اعمل مع حكومة غزة منذ احداث الانقلاب لحتى الان .

ويبدو لي ان الذي كتب التقرير الكيدي ضدي متنفذ بذليل انني سعيت كثيرا مع كافة الجهات لارجاع راتبي الي الان كل جهودي بائت بالفشل حتي اللحظة .

مع ذلك لم يراودني اليأس وواصلت مع كثير من الأشخاص الذين لهم علاقة بالقضية في رام الله بالإضافة الي ارسال كتب رسمية من التنظيم الي اللجنة الأمنية في رام الله ومع ذلك لم يكن هناك نتيجة .

 

فخامة الرئيس أحيطكم علم بانني قبل عدة أيام اشتعل حريق في منزلي بفعل تماس كهربائي واشتعل البيت بالكامل وأصيبت زوجتي بالحريق وفقدت طفلتى التى كانت تحملها فى شهرها التاسع  وهي الان تصارع الموت  في مستشفي الشفاء بمدينة غزة  ، حيث أننى أب لخمسة أطفال ولم أستطع توفير أبسط مقومات الحياة لهم وللعائلة .

فخامة الرئيس واللهى تعجز كل الكلمات عن وصف المشهد المأساوى الذى أنا به الآن ، أتحدث اليكم والدموع تذرف من عيناى فكل الأبواب أغلقت بوجهى ولم يتبقى لى إلا باب فخامتكم .

 

سيادة الرئيس ولأنك خير من تقدر أبنائكم المناضلين الأفياء الذين ضحوا بأرواحهم رخيصة في سبيل الوطن وتأكيدا على الشرعية الفلسطينية والالتزام الوطنى بمنظمة التحرير الفلسطينية ، أتوجه اليكم كأب وقائد لشعبنا الصامد لضرورة التدخل المباشر واتخاذ اجراءاكم وقراراتكم الموقرة لجهات الاختصاص لاعادة راتبى حتى أتمكن من استكمال حياتى الاجتماعية والاقتصادية والنضالية في ظل تعرضنا لأصعب الظروف المعيشية والنفسية .

الا أننى واجهت كل الضغوط وصمدت في وجه الصعاب والكوارث الحياتية ومازلت أواجه الصعاب بكل صبر وثبات وايمان قاطع النظير بكم وبعدالتكم .

سيادة الرئيس أتوجه اليكم اليوم بأمل كبير وثقة بشخصكم الكريم للتدخل الفوري لانهاء معاناة دامت لأكثر من عشرة أعوام ومازلت أنتظر بأمل وصبر لوضع معالجة فورية من أجل ضمان المستقبل والعيش بكرامة وإنسانية وهذا الأمر متروك بين يديكم سيادة الرئيس .

 

 وائل سليمان أبو ركبة

جوال :0599633959

                  Web Backlinks