فصائل وفعاليات تدين استهداف موكب الحمد الله

فصائل وفعاليات تدين استهداف موكب الحمد الله



غزة  -  أدانت فصائل فلسطينية استهداف موكب رئيس الوزراء بعبوة ناسفة بعد دخوله إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون.

 

ودعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان الأجهزة الأمنية في القطاع إلى تحمّل مسؤولياتها في ملاحقة الجناة وتقديمهم بشكلٍ عاجل للعدالة، واتخاذ كل الإجراءات التي تحول دون تكرار هكذا اعتداءات.

 

وشددت الجبهة على أن استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمد لله على خطورته، يجب أن لاّ يؤدي إلى انعكاسات سلبية على جهود تحقيق المصالحة، بل أن الاستهداف يؤكد الحاجة العاجلة إلى إنجازها وإنهاء الانقسام بكل تعبيراته، وفي مقدمة ذلك توحيد مؤسسات السلطة بما فيها الأمنية وفق الاتفاقيات الموقعة، لقطع الطريق على أعداء شعبنا، وكل المتضررين من المصالحة والمتربصين لإفشالها.

 

بدورها أدانت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين حادثة تفجير موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله والوفد المرافق له.

 

واعتبرت الحركة ان عملية استهداف الوفد الحكومي هي محاولة لتخريب الجهود المصرية لإتمام المصالحة الفلسطينية وتضرب العلاقات الداخلية الفلسطينية، وأن المستفيد الأول من وراء ذلك هو العدو الإسرائيلي.

 

ودعت الحركة الجهات المختصة الى ملاحقة مرتكبي هذا الفعل المدان وتقديمهم الى العدالة بأسرع وقت ممكن.

 

وشددت المقاومة الشعبية على ضرورة أن لا يثني هذا الحادث السعي الحثيث نحو تحقيق المصالحة وطي صفحة الانقسام كي لا تعود العجلة الى الوراء.

 

كما استنكرت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية بشدة التفجير الإجرامي الذي استهدف موكب رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله أثناء دخوله إلى قطاع غزة.

 

وشددت الشبكة على ضرورة قيام الأجهزة الأمنية في قطاع غزة بملاحقة من يقف وراء هذا التفجير وتقديمهم للعدالة .

 

وأكدت الشبكة على رفضها التام لهذه الجريمة النكراء والخارجة عن توجهاتنا الوطنية والأخلاقية وتطلعاتنا في تحقيق الوحدة الوطنية وبخاصة في هذه المرحلة الحرجة و الخطيرة التي تمر بها القضية  والهوية الفلسطينية.

 

وترى الشبكة أن الاحتلال هو المستفيد المباشر من هذا العمل الإجرامي والمدان، والذي يعمل على استمرار الخلافات الداخلية والإبقاء على حالة الانقسام  خدمةً لمصالحه الإستراتيجية.

 

وثمنت الشبكة تصريحات الدكتور الحمد الله بأن هذا التفجير سيزيد من إصراره تجاه تحقيق المصالحة والقدوم إلى قطاع غزة من أجل متابعة انجازها.

 

 

 

 

 

                  Web Backlinks