نفي سفير دولة فلسطين في سويسرا د.إبراهيم خريشى، ما نقلته مجلة "Das Magazin" حول طلب تقدم به الرئيس محمود عباس لسويسرا بتعديل ورقة الموظفين المدنيين بغزة.

وأشار خريشي، إلى أن الرئيس عباس لم يجري أي حوار مع الصحيفة المذكورة، مؤكداً على أنه لم يطلب من سويسرا تعديل الورقة السويسرية التي قدمت لحل أزمة الموظفين المدنيين.

وكانت مجلة "Das Magazin"، قالت "إن الرئيس محمود عباس طلب من سويسرا بشكل رسمي العمل على تعديل الورقة السويسرية التي قدمت لحل أزمة الموظفين المدنيين في بغزة".

وبحسب المجلة السويسرية، فإن الرئيس عباس ينوي إعادة طرح الورقة السويسرية، كمدخل لحل أزمة الموظفين في قطاع غزة.

وأوضحت أن الرئيس أراد أن يضيف نقطتين على الورقة السويسرية، حيث أن النقطة الأولى هي إحالة من تجاوز عمره "35" عاماً للتقاعد بنسبة 55% من الراتب الأساسي، فيما تنص النقطة الثانية على توفير حلول خلاقة "مشاريع صغيرة" لباقي الموظفين كافة دون استثناء.

وبيّنت المجلة، أن الخبراء القائمين على إعداد الورقة رفضوا طلب التعديلات، وأنه لا مانع لديهم من طرح الورقة مرة جديدة في حال تم التوافق مع أطياف المجتمع الفلسطيني على تفعيلها والاستفادة منها، خاصة أنه لم يتم التوافق حولها في المرة السابقة

الأكثر قراءة

فحص شيكات الشـؤون

الشؤون الاجتماعية

فحص كوبونات الوكاله

كوبونات الوكالة غزة