السفير الأميركي : دول أخرى ستنضم لاتفاقات التطبيع مع "اسرائيل"

قال السفير الأميركي في إسرائيل دافيد فريدمان، الثلاثاء، إن عددا من الدول سينضم إلى اتفاقات التطبيع مع الاحتلال، على غرار المعاهدة التي وقعت مؤخرا بين الإمارات وإسرائيل في واشنطن.

وأضاف فريدمان عقب توقيع الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي، إن الولايات المتحدة "تتجه لتحقيق ذلك خلال شهر أو شهرين أو 6 أشهر"، في إشارة إلى ضم دول أخرى.

واعتبر فريدمان أن الإمارات وإسرائيل والولايات المتحدة والبحرين، التي وقعت اتفاقا لإعلان تأييد التطبيع ، "غيرت مسار الشرق الأوسط والمنطقة".

واستطرد الدبلوماسي الأميركي البارز: "أؤمن أن الشعب الفلسطيني سيرى أن هذا هو المسار المناسب".

وتابع: "الولايات المتحدة ستساعد الفلسطينيين إذا أبدوا استعدادهم للسعي نحو السلام".

وأوضح فريدمان: "أعرف أن إسرائيل مستعدة لإحلال السلام، وعلينا أن نتساءل الآن ما إذا كان الفلسطينيون يريدون تحقيق ذلك".

والثلاثاء وقعت الإمارات معاهدة التطبيع التاريخية مع إسرائيل في البيت الأبيض، في مراسم شهدت حضور نحو 700 ضيف من مختلف دول العالم.

ووقع المعاهدة من الجانب الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ومن جانب إسرائيل رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.