الرئيس عباس: قرار ترامب لن يغير شيء في مدينة القدس

 

الرئيس عباس: قرار ترامب لن يغير شيء في مدينة القدس

 

رام الله  - قال الرئيس محمود عباس: إن  الادارة الأمريكية اختارت أن تتجاهل الاجماع الدولي، الذي عبر عنه العالم لموضوع القدس، فالقضية الفلسطينية تمر اليوم بخطورة كبيرة، بعد قرارات الرئيس الأمريكي، مؤكدًا أن القدس مدينة السلام للمسلمين والمسحيين، ولن يتغير تاريخها العربي.

 

وخلال رده على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أعلن رسميًا أن "مدينة القدس عاصمة لإسرائيل"، أكد الرئيس عباس أن هذا يعتبر إعلانًا للانسحاب من عملية السلام، التي كانت ترعاها، وتمثل مكافأة لإسرائيل التي تواصل الاحتلال والابارتهيد والاستيطان ومخالفة القانون الدولي، ويكافئ الجماعات المتطرفة التي تضرب المنطقة.

 

وأضاف الرئيس: إن القيادة الفلسطينية تتابع مستجدات الموقف، وتعكف لاتخاذ القرارات المناسبة بالتشاور مع الأشقاء في العالم، وتشكل هذه الحالة ضرورة لتماسكنا أكثر وتعزيز الوحدة الوطنية، وسنبقى جبهة موحدة تدافع عن القدس وتنتصر لحقوق شعبنا.

 

وتابع: سندعو الهيئات والأطر المختلفة لاجتماعات طارئة، وكذلك سندعو المجلس المركزي للانعقاد فورًا وسندعو جميع الفصائل اليه.

 

وأنهى الرئيس حديثه قائلًا: "عاشت مدينة القدس عاصمة لدولة فلسطين.. عاشت القدس عاصمة عربية إسلامية مسيحية".

0
0
0
s2sdefault