غزة – مراسلتنا – آمنة الدبش

أوضاع قاسية وأحداث كارثية وأحلام شبابا مبعثرة في كل مكان جعلت من الشاب الفلسطيني أن يلجا الى طرق غير شرعية لآكتساب شيئا في ظل هذه الظروف التي حطمت آحلامهم , طرق جعلت منهم فريسية لتلك التي تسمى ب " مواقع الربح الالكترونية "

 

My Paying Ads هي عبارة عن شركة استثمارية ربحية عبر الانترنت تاسست في مارس عام 2015  حيث تم اغلاق هذا الموقع المعروف اختصارا ب MPA عن احتساب الارباح لكل المتشركين , حيث تعمل فكرة الموقع على تقاسم الارباح عبر الانترنت من خلال وضع مبلغ من المال على شكل اسهم و يتم ازدياد الربح لكل مشترك فوق راس ماله عن طريق التراكم , كما يعمل الموقع على ان يحتسب ارباحا بنسب محدودة بشرط مشاهدة عدد من الاعلانات.

 

أعلن عدي نارا  مؤسس موقع MPA وهو شاب هندي الاصل مقيم في سنغافورة : انه تم اغلاق هذا الموقع بشكل تام , حيث أكد عدي نارا عبر البث المباشر الذي قام به : ان هدف هذا الموقع ليس  مشاهدة الاعلانات.

 

خبر جعل ملايين المشتركين خاصة الفسطينين منهم بفقدان الامل والوقوف على حافة اليقين والشك.

 

فمن جهة اخرى , تمارس المواقع الالكترونية الربحية الاحتيال بطرق غير مباشرة ولافتة لتبقى مستمرة فى لعب عملية التبادل التى تقوم على اعطاء اموال المشتركين الجدد للقدامى كعائدا لهم على مشاهدتهم الاعلانات بشكل يومي وبذلك تزداد عمليات الايداع اكثر من السحب لمشاهدة دخل استثماري اكبر فبعد ان تصل المواقع الى ذروتها من الربح يغلق الموقع تحت مصطلحات باتت معتادة للجميع مثل " مشاكل فنية اجبرت الموقع على الاغلاق " وتلك العبارات ما هي الى حجج وهمية لاغلاق الموقع بعد اكتفاءه من الكسب والربح عن طريق المشتركين

 

مصطفى علي وهو مواطن غزي مشترك في موقع mpa في مبلغ يقدر  2500دولار ان سبب ثقته في هذا الموقع وايداع ماله فيه ان الموقع قد مر سابقا فى ثلاث ازمات ولم يحدث اى تغير او ضرر للمشتركين كما ان بعض اصدقائه قد استفادوا كثيرا من هذا الموقع

 

واكد مصطفى ان سبب توجهه الى مواقع الربح الالكترونية هو عدم وجود فرص عمل فى قطاع غزة , كما قال مصطفى انه ليس الوحيد بل العديد من الفسلطينين قد اشتركوا في هذه الموقع في مبالغ هائلة بعد ثقتهم به.

 

في بيان صادر عن موقع mpa انه سيتم اعادة رؤوس الاموال فقط للمشتركين خلال 3 او 7 اسابيع.

 

سؤال بقي معلق في ذهن كل فلسطيني وبشكل خاص كل غزي ماهو المصير..؟ وهل ستبقى أحلامنا معلقة بين الوهم والحقيقة..؟

 

ضربة تاتي من شاب هندي كرسالة لكل العالم بعدم الثقة في ما تسمى بمواقع الربح الالكتورنية

 

 

 

 

 

 

 

الأكثر قراءة

فحص شيكات الشـؤون

الشؤون الاجتماعية

فحص كوبونات الوكاله

كوبونات الوكالة غزة