مزارعو القطاع.. يتخوفون تسجيل انخفاضات جديدة بالأسعار

 

منذ أن أعلنت وزارة الزراعة بغزة، عن انخفاض أسعار المواشي ووجود وفرة كبيرة في أعدادها، خاصةً الصالحة منها للأضاحي هذا العام، توقع أصحاب المزارع في مختلف محافظات قطاع غزة، أن تشهد مزارعهم إقبالًا من المضحين، إلا أن عزوفًا ارتبط بأسباب كثيرة، أهمها الظروف المأساوية المعيشية الصعبة التي يعيشها الغزيون، حالت دون ذلك.

ويشتكي أصحاب مزارع العجول، عزوف المواطنين عن شراء الأضاحي لهذا العام، عازين سبب ركود أسواق الأضاحي رغم توفرها بكثرة في السوق، إلى ضيق الحالة المادية للمواطنين في القطاع، الذي يشهد ارتفاعًا في نسبة البطالة التي بلغت معدلات غير مسبوقة، حيث أن نسبة البطالة في قطاع غزة بلغت 41.7% مقابل 18.3% في الضفة الغربية.

وكالة "فلسطين الآن"، التقت بعدد من أصحاب هذه المزارع، والتي تشهد تحسنًا ملحوظًا في أسعار المواشي والعجول، وتوفرها في مزارع القطاع هذا العام مع اقتراب عيد الأضحى المبارك.

"أبو أحمد أبو هنا"، صاحب مزرعة للعجول شرق مدينة غزة، يقول: "بالرغم من وفرة الكميات المطلوبة من الأضاحي والعجول اللازمة لموسم عيد الأضحى المبارك، وتحسن أسعارها إلا أن ضعف الإقبال على الشراء موجود للأسف".

أزمة الكهرباء سبب آخر

لم يستغرب "أبو هنا"، ركود سوق الأضاحي لهذا العام، خاصة وأنه يشهد عدة أزمات قد تؤدي إلى ضعفه، خلافًا للمواسم السابقة التي كانت أفضل حالاً من ذي قبل، على حد وصفه.

ويُرجع المزارع "أبو هنا"، هذا الضعف من الإقبال، إلى أزمة رواتب الموظفين واستمرار انقطاع التيار الكهربائي، مما أَثَر على توفير الاحتياجات المنزلية للعائلة.

لم تختلف الأسباب التي ساقها "أبو محمد البطنيجي"، وهو صاحب مزرعة عجول، في ضعف القوة الشرائية، لهذا الموسم، مشيرًا إلى أن الوضع الاقتصادي بات صعبًا للكثير من العائلات التي كانت تعتمد على رواتبها في شراء الأضحية، إلا أن هذا العام قد يصعب عليهم ذلك.

وأضاف، "إن التخوف الكبير لدى المواطنين هو من عدم قدرتهم على تخزين لحوم الأضاحي في الثلاجات في ظل أزمة الكهرباء مما قد يؤثر على رغبتهم في الشراء".

تحسن ملحوظ بالأسعار

من جهتها، أكدت وزارة الزراعة بغزة أن أسعار المواشي تشهد انخفاضًا وسط وجود وفرة كبيرة في أعداد المواشي الصالحة للأضاحي لهذا العام، حيث أعلن مدير عام التسويق في وزارة الزراعة تحسين السقا، أن هذا العام يشهد تحسنًا ملحوظًا في أسعار المواشي والعجول، وتوفرها في مزارع القطاع وذلك مع اقتراب عيد الأضحى المبارك.

وبين السقا، أن أسعار المواشي هذا العام أقل من العام الماضي بـ2 شيكل في الكيلو الواحد، بفرق 1000 شيكل في العجل عن العام الماضي".

وأضاف، أن أسعار الخراف أقل من العام الماضي، حيث يتراوح سعر الخروف من النوع البلدي والليبي ( 4-4.5) دينار، أما الخراف من نوع عساف سعرها (5) دنانير، بفارق نصف دينار في الكيلو الواحد".

ويستهلك قطاع غزة شهريًا نحو (2000) عجل، وفق ما تشير إليه وزارة الزراعة، والتي قالت: "أنه تم استهلاك (14 ألف) عجل منذ بداية العام، فيما يتبقى (8 آلاف) عجل رصيد لعيد الأضحى، بالإضافة إلى المواشي التي يتم استيرادها".

0
0
0
s2sdefault