مخطط لإنشاء أكبر تجمع سياحي تهويدي يطل على الأقصى

مخطط لإنشاء أكبر تجمع سياحي تهويدي يطل على الأقصى

القدس المحتلة - شرعت سلطات الاحتلال، بإقامة مجمع سياحي تهويدي على أنقاض حي المجاهدين في الجهة الغربية من ساحة البراق المطلة على المسجد الأقصى.

 

وقال الخبير في شؤون القدس والمقدسات جمال عمرو في حديث لـوطن للأنباء إن سلطات الاحتلال متمثلة بطواقم فنية وهندسية نصبت رافعة في ساحة البراق، تتيح لطواقم العمل التي شكلها الاحتلال الشروع في بناء هذا المجمع التهويدي، بعد أن قامت على مدى الشهور الماضية بصب قواعد إسمنتية ضخمة قبل أربع سنوات تمت تهيئتها للبدء بأعمال البناء التي يتوقع أن تستمر لسنوات.

 

ووصف عمرو هذا البناء الجديد بأنه "بناء عدواني تتجسد من خلاله حكومة مصغرة على جميع المستويات الأمنية والسياحية والتربوية والدينية، ويشكل خطراً جديداً على المسجد الأقصى، بالنظر إلى ارتباط أهداف إنشائه بالرواية التوراتية عن المكان ومزاعمهم بأن الأقصى شيد على أنقاض هيكلهم المزعوم، وذلك بعدة لغات ما يعني أن الرواية ستتجسد أمام كل السياح بلغاتهم".

 

وأوضح أن هذا المشروع يضاف الى سلسلة السرطانات الاستيطانية التي تعاني منها القدس المحتلة، فبعد أن افتتح الاحتلال 101 كنيس يهودي في المنطقة يشرع اليوم بإقامة تجمع سياحس يلتقي فيه اليهود المتدينين وغير المتدينين، كما أن خطورته تتجسد في أن الرواية التوراتية الدينية ستعمم كما أن غسيل للعقول سيتم عبر هذه الروايات.

 

يذكر أنه في السادس من شهر إبريل/نيسان 2017، طرح مركز "بيت هاليباه" الديني المتطرف عطاء لبناء ما يسمى بـ "صندوق تراثي حائط المبكى" ليتم بناءه في ساحة حائط البراق، ضمن مشروع ما عرف في حينه بـ "تطوير ساحة حائط البراق".

 

وسيقع البناء على مساحة 1850 متراً مربعاً من ساحة البراق، حيث سيبنى هناك طابقان بمساحة 1500 متر مربع تستخدم كقاعات، إضافة إلى 1550 متراً مربعاً ستستخدم كطابق للآثار، إضافة إلى منصة ستستخدم للعرض بمساحة 980 متراً مربعاً، والطابق الأخير من الزجاج بمساحة 200 متر مربع، يشتمل على قاعة للسينما، وغرف أمنية، ومقرات سياحية ترويجية.

                  Web Backlinks