عاجـــل :

بحثا قرار ترامب.. وفد من الجبهة الشعبية يلتقي نصر الله لعدة ساعات

بحثا قرار ترامب.. وفد من الجبهة الشعبية يلتقي نصر الله لعدة ساعات

بيروت - التقى وفد قيادي من المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، وذلك برئاسة نائب الأمين العام أبو أحمد فؤاد، وماهر الطاهر، وأبو علي حسن، ومروان الفاهوم.

 

وذكر بيان للجبهة وصل وطن، اليوم الأربعاء، أن "اللقاء استمر عدة ساعات، استعرض خلالها وفد الشعبية الأوضاع العربية والدولية بشكلٍ عام، والوضع الفلسطيني والصراع العربي الصهيوني بشكل خاص، كما تعرض لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القدس وتداعيات ذلك".

 

وعّبر نصر الله، عن رأي الحزب بـ"هذا المستجد النوعي والعدوان على الحقوق الوطنية للفلسطينيين وللعرب والمسلمين بشكل عام"، واصفاً الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ومخاطره على قضية الأمتين العربية والإسلامية المركزية بـ"وعد بلفور الجديد"، وفق ما جاء في البيان.

 

وأشار نصر الله إلى أن "محور المقاومة حقق إنجازاتٍ كبيرة في مواجهة الإرهاب، وأنه أصبح لديه الوقت الكافي للتفرغ للصراع العربي الصهيوني وحشد الإمكانات والطاقات لأي مواجهة قادمة مع العدو".

 

وثمّن عالياً نضالات الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والإسلامية، داعياً للوحدة الوطنية على أساس برنامج المقاومة وبرنامج التحرير.

 

كما أكد على الانتفاضة هي الخيار الذي يُجمع عليه الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية والإسلامية، معبراً عن تفاؤله باستمرارها وتحقيق أهدافها.

وقال أنه "حتى تثمر الانتفاضة وتحقق أهدافها، لابد من تجميع طاقات الشعب والتفافه حول الانتفاضة".

 

كما أشاد نصرالله بدور الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وفعالياتها داخل الوطن وفي بلدان الشتات واللجوء، مُشيراً إلى تقديره لسياساتها ومواقفها المبدئية والواضحة.

 

وأطلعَ وفد الجبهة سماحته على التطورات في الساحة الفلسطينية ووجهة نظر الجبهة فيها وموقفها منها، واستعدادها للمشاركة في أي فعاليات ضد العدو الصهيوني، وللمشاركة في وضع خطة مشتركة لمقاومة الاحتلال، عدا عن اهتمام الجبهة باستعادة الوحدة الوطنية، واستعدادها لبذل كل جهد من أجل استمرار الانتفاضة.

 

وفي ختام اللقاء توجه الوفد بالتحية لنصر الله ولحزب الله ولمحور المقاومة.

 

 

 

                  Web Backlinks