عاجـــل :

أمير الكويت يصدر مرسومًا بتشكيل الحكومة الجديدة

رسميًا.. أمير الكويت يحل مجلس الأمة

 

القاهرة: أصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم السبت، مرسومًا اميريًا، بتشكيل الحكومة الكويتية الجديدة، برئاسة الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح، التي ينتظر أن تؤدي اليمين القانونية في وقت لاحق اليوم أو قبيل انعقاد جلسة البرلمان غدًا.

وتضم الحكومة ستة من أعضاء أسرة الصباح الحاكمة جميعهم مستمرون من الحكومة السابقة، من ضمنهم الرئيس، وسبعة وزراء جدد لأول مرة وثلاثة من الحكومة السابقة.

واحتفظ كل من النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، ونائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، أنس الصالح بحقائبهم الوزارية.

وجرى تبادل حقيبتي الداخلية والدفاع، حيث أسندت الدفاع لنائب رئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد خالد الصباح، الذي كان يشغل حقيبة الداخلية، فيما تولى نائب رئيس مجلس الوزراء الشيخ خالد الجراح الصباح، وزارة الداخلية، الذي كان يشغل حقيبة الدفاع في الحكومة السابقة.

كما احتفظ وزير الاعلام، وزير الدولة لشؤون الشباب، الشيخ سلمان الحمود الصباح بحقيبتيه، وكذلك وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح بحقيبته.

واحتفظت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة دولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح .

كما احتفظ وزير الدولة لشؤون الإسكان ياسر أبل بحقيبتة، وأضيف له مسمى وزير دولة لشؤون الخدمات.

أما الوزراء الجدد فهم: وزير النفط ووزير الكهرباء والماء، عصام المرزوق، ووزير التجارة والصناعة، خالد الروضان، ووزير التربية والتعليم العالي، محمد الفارس، ووزير الصحة، جمال الحربي، وعبد الرحمن المطوع وزيرًا للأشغال، وفالح العزب وزيرًا للعدل، ووزيرًا الدولة لشؤون مجلس الأمة، ومحمد الجبري، وهو عضو مجلس الأمة (البرلمان) الوحيد بالوزارة، وزيرًا للاوقاف والشؤون الاسلامية ووزير دولة للشؤون البلدية.

وكلف أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، جابر المبارك الصباح بتشكيل الحكومة، و ذلك بعد تقديمها استقالتها قبل ذلك بيومين في خطوة إجرائية دستورية بعد انتخاب مجلس الأمة(البرلمان) الجديد.

و تعد هذه الحكومة الثالثة التي يترأسها الشيخ جابر مبارك الصباح بعد أن شكل حكومتين، في 2012 و أغسطس/آب 2013.و جاءت الانتخابات الأخيرة للبرلمان الكويتي التي أجريت في 26 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بنسبة تغيير 60 بالمئة و شهدت عودة المعارضة إلى البرلمان .

                  Web Backlinks