وفاة صاحب الصوت العذب مؤذن مسجد المغازي الكبير

وفاة صاحب الصوت العذب مؤذن مسجد المغازي الكبير

 

غزة - تستعد مساء اليوم أهالي مخيم المغازي بعد صلاة المغرب لتشيع جثمان الحاج أبو إبراهيم أبو جلبمو صاحب الصوت العذب مؤدن مسجد مخيم المغازي

 

ويعرف الشيخ محمود ابو جلبمو ابو ابراهيم بأنه صاحب الحنجرة الذهبية و الصلبة والجميلة التي طالما اطربتنا بصوت الاذان الجميل

 

كما ارسل النائب احمد ابوهولي ابو غريب التعازي أوضح ان مخيم المغازي فقدوا انسانا غاليا علي فلوبهم بحملون له الحب و التقدير و السيرة الطيبة و الذكري الجميلة سلائلا الله ان يتعمده ويرحمه برحمته ومغفرته

 

اما المختار صلاح علي العايدي فال لقد فقندنا اخ عزيز علي قلوبنا بل عزيز علي قلوب كل ابناء المخيم كان الصادق الصدوق القدقوه بالاخلاق من رموز المخيم الاوفياء ربنا بعوضنا عنك كل خير .. اللهم اغسله بالماء و الثلج و البرد و نقه من الخطايا كما ينقي الثوب الأبيض من الدنس اللهم ارحمه وعفو عنه و لا نزكي على الله احد

 

وقد شيع آلاف اهالي المخيم مساء اليوم الحاج اقدم مؤدن لمسحد المغازي الكبير حيث تم صلاة المغرب علية في المسجد الكبير بمشاركة واسعة من الشخصيات الوطنية و الاعتبارية بمخيم المغازي و خارج المخيم

 

و قال المهندس ناصر رباح ابو زياد Nasser Rabah ان المغفور له بإذن الله كان صديقاً للجميع كبيراً من جيله وصغيراً من الاجيال اللاحقة فقد كان بشوش الوجة طيب القلب ضحوكاً يزيل بكلماته المستبشرة هموم القلب ويذكرهم بتواضعه ان قيمة الحياة في التسامح والبساطة والكلمة الطيبة.. اللهم ارحمه بقدر ما أحب الفقيد أهل المخيم وبقدر ما أحبه أهل المخيم

 

توفي الحاج ابو ابراهيم عن عمر يناهز 85 و لد في قرية تل الترمس المهجر اهالي قصرا و تل الترمس قرية فلسطينية تقع إلى الجنوب الشرقي من قسطينة، والى الشمال الشرقي من مدينة غزة

 

رغم خصولة علي الثانوية العامة و لم يمكل دارسته الا انه كان من قدماء المحفظين بالمسحد الكبير بمخيم المغازي

 

كان دوما يشهدي فجرا بصورته العذب الابتهالات الدينية التي لا ينساها ابناء مخيم المغازي

 

و كان تحصيلة الدارسي الثانوية العامة و نضمن قوات التحرير الفلسطينية و بعدها عمل بالشرطة المصرية ثم الإسرائيلية و اثناء قدوم السلطة الفلسطينية عمل فبها كان يحب خدمة ابناء شعبة و اثناء عمله كان يتفاني بخدمتهم

 

و قال بلال إبراهيم أبو جلمبو احد احفاد الحاج ابو جلمبو مستذكرا جده لازلت أذكر يوم أن أصر على حضور احتفال التخرج عام سنة 2016 بالرغم من مرضه. وذهب وشارك معى الاحتفال وهمس في اذنى قائلا علمك وشهاتك يا سيدي هي سندك

 

 

 

 

 

 

0
0
0
s2sdefault