عاجـــل :

سحب الجنسيات الاردنية من مسؤولين بالسلطة الفلسطينية في اطار خطة فك الارتباط بين الضفتين

 
قالت صحيفة (رأي اليوم) الأردنية، إن السلطات الأردنية باشرت بتنفيذ قرار سابق لها، يقضي بسحب الجنسية الأردنية والرقم الوطني من أفراد عائلات مسؤولين بارزين في السلطة الفلسطينية وحركة فتح، وذلك في قرار فك الارتباط بين الضفتين يشملهم. 


ونقلت الصحيفة، عن مصادر فلسطينية قولها: إن وزير الداخلية الأسبق سلامة حماد، كان قد وقَّع قراراً بإنفاذ استبدال الأرقام الوطنيّة، لافتةً إلى أن سلطات الداخلية الأردنية، تسحب حاليًّا وثائق الرقم الوطني من قياديين بارزين في فلسطين في إطار تنفيذ القرار. 


وحسب الصحيفة، هناك نحو 30 شخصيّة قياديّة في هرم السلطة الفلسطينيّة، لديهم جوازات سفر دائمة أردنية مع عائلاتهم، وأن هذه الوثائق، تَقرَّر أن تُسحَب من العائلات أيضاً، ويتم استبدال جوازات السفر الدائمة بأُخرى مؤقتة. 


وأضافت: "بين هؤلاء الرئيس محمود عباس نفسه وولداه، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات وعضوا اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، وجبريل الرجوب، وعضو اللجنة التنفيذية للمنظمة، أحمد قريع".


ونوهت الصحيفة، إلى أنه يبدو أن قياديين في السلطة، اشتكوا من شمول قرارات السحب لأفراد في عائلاتهم، ونُوقِشت هذه المسألة مُؤخَّرًا مع نائب رئيس الوزراء جمال الصرايرة، مع وعود بإعادة النَّظر في الإجراء من قِبَل وزير الداخليّة الحالي سمير مبيضين.


وأكملت: "لاحظت أوساط سِياسيّة مُطَّلِعة في الوقت نفسه بأن مُستوى الاتّصالات الرسميّة مع الرئيس محمود عباس تقلَّص إلى حَدٍّ كبير مؤخَّرًا، حيث لم يَقُم مُنذ عِدَّة أسابيع بزيارة عمّان، ويُخَطِّط لبيع منزله في العاصمة الأردنية في الوقت الذي تنامت فيه الاتصالات بين السلطة الفِلسطينيّة والمملكة العربيّة السعوديّة".
 

                  Web Backlinks