ليلة قطرية بامتياز حضرها أكثر من ثلاثة آلاف شخصية أردنية وعربية أقامتها السفارة القطرية احتفالاً باليوم الوطني لبلادها

 

 

 عمّان - نداء الوطن 

اقامت سفارة دولة قطر لدى المملكة الأردنية الهاشمية ، يوم الأحد 17-12-2017م ، حفلاً بهيجاً بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لتولي مؤسس الدولة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني الحكم في البلاد، في أجواء مميزة وسط زخم إعلامي.

وكان على رأس المستقبلين السيد / عبدالعزيز بن محمد الساده القائم بالاعمال بالإنابه في سفارة قطر ، والى جانبه كل من كبار أعضاء البعثة الدبلوماسية القطرية : السيد عبدالله بن سالم النعيمي ، الملحق العسكري / العميد الركن شافي محمد ال شافي ، السيد ناصر بن مبارك الحنزاب ، نائب الملحق العسكري / المقدم الركن محمد بن عبدالله الحنزاب

حيث تجاوز عدد الحضور الثلاثة آلاف شخصية أردنية وعربية ، ضمت عدد من كبار رموز وقیادات المجتمع الأردني من وزراء واعيان ونواب حاليين وسابقين وعدد من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين ، كما حضر الحفل سفير سلطنة عمان لدى الأردن الشيخ خميس الفارسي ، وسفير دولة الكويت الدكتور حمد بن صالح الدعيج ، وسفراء كل من المغرب والجزائر وليبيا وعدد كبير من اعضاء السلك الدبلوماسي العربي والاجنبي المعتمدين لدى البلاط الملكي الهاشمي .

هذا وحضر الحفل عدد كبير من المدعوين من أساتذة الجامعات ووجهاء وشيوخ العشائر الأردنية ووسائل الإعلام المحلية والدولية وأبناء الجالية القطرية في الأردن ، اضافة لحضور الطلبة القطريين الدارسين في الجامعات الأردنية ،  والمواطنين القطريين من زوار ومقيمين.

 

وزينت جدارية "تميم المجد" التي تحمل صورة أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد مدخل القاعة التي امتلأت أرجائها بأفخم باقات الزهور المقدمة من الزوار تعبيراً عن محبتهم لأشقائهم القطريين ، كما قدمت السفارة للزوار هدايا متنوعة ضمت أوشحة مزدانة بلون علم قطر وصورة أمير دولة قطر وكلماته المميزة "أبشروا بالعز والخير" الى جانب شعار اليوم الوطني 18 ديسمبر .

 

بدورها قدمت الخطوط القطرية للطيران لكافة الحضور كوبونات سحب للفوز بتذاكر سفر مجانية ، و تم تقديم السيوف المرصعة الفاخرة كهدايا تعكس عمق ومتانة العلاقة الأخوية بين الشعبين الشقيقين ، الى جانب تقديم عدد من المأكولات الشعبية القطرية والحلويات الممزوجة بالهيل والزعفران ، ومن ثم تم افتتاح مأدبة العشاء على شرف الحضور .   .

كما تميّزت قاعة الاحتفال بشكل لافت بتخصيص ركن مميز جداً ، اسمه "درب الساعي" وهو عبارة عن جلسة عربية فخمة جهزت على الطريقة القطرية الأصيلة ، قُدّم فيها الشاي والقهوة العربية بالهيل والزعفران ، وتم تبادل الأحاديث الودية فيها بين الحضور وسط أجواء سادتها روح الأسرة الواحدة .

 

 

 

                  Web Backlinks