صدر كتاب "مستقبل العلاقات الأردنية الفلسطينية، 2017 – 2027"، لمؤلفيه الدكتور أحمد رفيق عوض واللواء الدكتور محمد المصري، وذلك عن المركز الفلسطيني للبحوث والدراسات الاستراتيجية في رام الله هذا اليوم.

وقد استعرض الكتاب تاريخ العلاقة بين البلدين، حيث قسمها الباحثان إلى خمسة مراحل، هي: مرحلة الهويتين المتكافئتين، ثم مرحلة الاندماج غير الكامل، ثم مرحلة الانفصال، ثم مرحلة التمايز، ثم مرحلة التعاون الإجباري والطوعي.

وقد استعرض الكتاب أيضاً المشاريع المختلفة لترسيم العلاقة بين الأردن وفلسطين، وقد قسمها الباحثان أيضاً إلى مشاريع الوحدة واتفاقاتها، ثم مشاريع التنازع، ثم مشاريع واتفاقيات الكونفدرالية، وأخيراً اتفاقيات التعاون والتنسيق.

وانتهى الكتاب إلى محاولة لرسم ملامح رؤية مستقبلية للعلاقة الأردنية الفلسطينية، حيث وضع الباحثان ثلاثة اتجاهات لهذه العلاقة المستقبلية، الأولى تُبقي الوضع على ما هو عليه، أما الثانية فتقوم على بعض الاصلاحات غير الجذرية، أما الثالثة فتقوم على تغيير جذري في هذه العلاقة نتيجة العوامل الإقليمية والدولية التي لا يمكن السيطرة عليها أو مواجهتها.

ويخلص الكتاب إلى تأكيد العلاقة غير القابلة للانفصام بين الشعبين، وأن عليهما أن ينسجا علاقة استراتيجية تصلب مواقفهما ومصالحهما، وصولاً إلى علاقة متكافئة وندية، تخدم مصالحهما ومستقبلهما، وتتحدى أعداءهما.

يذكر أن المؤلفين، د. أحمد و د. المصري، كانا قد أصدرا العديد من الكتب المشتركة، مثل "رؤية جديدة للظاهرة التكفيرية"، و"التحديات والمخاطر في حروب إسرائيل الجديدة"، و"الأمن القومي العربي وأثره على الصراع العربي الإسرائيلي".

كل الاخبار

 

فحص شيكات الشـؤون

الشؤون الاجتماعية

فحص كوبونات الوكاله

كوبونات الوكالة غزة