خبر  صحفي حول بعد انتهاء البطولة والحصول على المركز الثاني 

خبر  صحفي حول بعد انتهاء البطولة والحصول على المركز الثاني

باريس -تجربة هي الاولى من نوعها على مستوى فلسطين ، وفي تظاهرة كروية نوعية وبمشاركة "70" دولة اقيمت عصر الجمعة المباراة النهائية لبطولة باريس الدولية لكرة القدم بين منتخب أكاديمية المحترفين ( فلسطين ) أوردين الكونغولي والتي انتهت بفوز الأخير 1/3 والحصول على كأس البطولة ،فيما حل فدائي المحترفين وصيفًا .

 

بدورة قال رئيس أكاديمية المحترفين الكابتن إياد سيسالم ، إن هذه المشاركة والتي تعتبر أولى من نوعها ،هي نتاج عمل شاق ،حيث تكاثفت الجهود الرسمية ممثله برأس هرم الرياضة الفلسطينية سيادة اللواء جبريل الرجوب (أبو رامي )رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة ،ومستشار الرئيس لشئون الشباب  السيد مأمون سويدان، مع جهود المؤسسات الوطنية (شركة جوال )والأندية الرياضية الفلسطينية ،والأخوة بنادي الوحدات الأردني والتي أثمرت عن مشاركة أكاديمية المحترفين وتحقيقها هذا الانجاز النوعي ، وأضاف "سيسالم "إن أكاديمية المحترفين عملت من أكثر من "4"شهور على إعداد الفريق فنيًا وإداريًا للمشاركة في بطولة باريس ،حيث كان هناك معسكرًا مغلقاً طوال شهر رمضان بغزه ،وعقبه معسكرًا آخرًا بالأردن  ،و نوه " سيسالم" إن الحصول على مركز الوصيف في بطولة دولية هو انجاز نظرًا للمستويات التي كانت متواجدة بالبطولة ، وكذلك لضيق الوقت الذي شكل تحدى اضافي أمام فريقه ، حيث لعب الفدائي الصغير" 7"مباريات في غضون 10" أيام وهو أمر لم يتعود عليه لاعبي فلسطين ،وختم "سيسالم " حديثه بتوجيه الشكر والعرفان للطاقم الاداري والفني لأكاديمية المحترفين، ممثلًا بالكابتن هاني المصدر مدرب المنتخب ،والكابتن ساطع أبو سمرة المدرب المساعد والكابتن محمد رزق إداري الفريق وإعلامي البعثة وسام أبو زيد وكذلك قدم "سيسالم " شكره الى أهالي اللاعبين الذين كانوا عونًا وسندًا للمنتخب في كافة من محطاته ،وحرصوا على حضور المعسكر التدريبي المغلق بغزه ومشاهدة المباريات الودية .

 

من جانبه قال المدير الفني للمنتخب الكابتن هاني المصدر ، إن لاعبيه أظهروا مهارات وقدرات عالية وقد شهد بها كافة الحاضرين للبطولة ، أضاف " المصدر " إن هؤلاء النجوم سيكون لهم شأن كبير في قادم المواعيد بأنديتهم وبالمنتخبات الوطنية ، وأشار " المصدر" إلي أن  التجربة الأولى هي الطريق الصحيح للارتقاء بكرة القدم الفلسطينية ، حيث خاض "الفدائي الصغير "مباريات كثيرة سواءً بمرحلة الاستعداد أو بالبطولة ،مما انعكس ايجابيًا على خبرات هؤلاء النجوم ،وأنهي "المصدر" حديثه بتعليق سريع على المباراة النهائية والتي فاز بها فريق  أوردين الكونغولي أنه فريق قوي جدًا ولاعبيه كانوا على قدر المسؤولية بهذه المباراة وبالبطولة بشكل عام ،ولكن هناك علامات استفهام على أعمار الفريق الافريقي .

 

وفي مجريات المباراة النهائية والتي شهدت حضورًا مميزًا من فلسطيني المهجر والشتات ،وقيادات فلسطينية وعربية ،وعلى رأسهم سيادة المستشار مأمون سويدان، اطلق طاقم التحكيم صافرة البداية ، والذي بدء  بضغط عالي من جانب منتخب أكاديمية المحترفين وبهجمة مرتدة وعلى غير مجريات اللقاء تقدم أوردين الكونغولي بهدف خاطف ببداية الشوط الأول، وركز الفدائي هجماته من جميع الخطوط عبر نجم الفريق خالد النبريص ،فيما اعتمد المنافس على الهجمات الخاطفة والتي عززت تقدمه بهدف ثان  ،فيما قلص الفدائي النتيجة بهدف للنجم ياسر البايض قبل نهاية الشوط الأول ، وفي الشوط الثاني دفع مدرب الفدائي الفلسطيني هاني المصدر بكافة أوراقه أملاً في معادلة النتيجة، ولكنه أوردين الكونغولي كانت له الكلمة الأخيرة بتعزيز التقدم بهدف ثالث لينهي الحكم المباراة.

 

الجدير بالذكر أن منتخب نجوم اكاديمية المحترفين فازت 5""مباريات من أصل 7""لعبها ببطولة باريس الدولية وقد حصل الكابتن خالد النبريص على هداف البطولة بتسجيله "7"أهداف  .