الهباش: اسرائيل وحماس هما سبب الأوضاع الكارثية في غزة

 

قال قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية محمود الهباش، إن "إسرائيل وحركة حماس هما سبب الأوضاع الكارثية في قطاع غزة".

 

وأضاف الهباش في لقاء متلفز :" مشكلتنا ليست مع أي جهة عربية، بل مع إسرائيل ومع من جعل من نفسه بشكل مباشر أو غير مباشر أداة في يدها.

وذكر الهباش: "مشكلتنا مع الاحتلال ومشكلتنا في قطاع غزة مع حماس، في آن واحد".

 

وأشار الهباش إلى أن "الاحتلال يحاول تحت عناوين إنسانية ومختلفة ومختلقة أن يمرر مشروع صفقة القرن عبر المشاريع الإنسانية في غزة".

 

وأوضح أن "إسرائيل تحاول تمرير صفقة القرن بفصل غزة عن الضفة الغربية، ولا مانع لديها أن تقيم كيانا فلسطينيا ما، ويمكن أن تسمح بتسميته دولة أو امبراطورية مع استمرار الاستيلاء على الضفة والقدس".

 

ولفت الهباش إلى أن الحلم الإسرائيلي بفصل غزة عن الضفة لم يبدأ بين عشية وضحاها، وإنما تم الحديث عنه في بداية التسعينيات من القرن الماضي.

 

وتابع الهباش:" مشكلتنا ليست في الاحتياجات الإنسانية في قطاع غزة، بل المسالة سياسية في المقام الأول"، مشيرا إلى أن البحث يجب أن يكون عن الحرية والاستقلال، وليس عن الكهرباء والوقود والرواتب.

 

وشدد الهباش على "أننا لسنا في اشتباك أو مشكلة مع أي جهة عربية سواء اتفقنا معها في كل شيء أو اختلفنا معها في بعض الأشياء، مضيفا "لا نريد افتعال أية مشكلة ولن نسمح بذلك".

 

وفي سياق ذلك، أكد الهباش أن المخرج الوحيد الذي يضمن إبقاء المشروع الوطني قائما ويضمن رفع المعاناة عن قطاع غزة هو تحقيق المصالحة الفلسطينية .

 

وحمل الهباش حركة حماس مسؤولية تعطيل اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة قبل نحو عام، مشيرا إلى أنها تقوم "باختراع المبررات والحجج"، على حد قوله