الدكتور عياش يحث ابناء الجاليات للقيام بدورهم في فضح مخاطر قانون قومية الدولة للكيان

الدكتور عياش يحث ابناء الجاليات للقيام بدورهم في فضح مخاطر قانون قومية الدولة للكيان

 

غزة - اروى صلاح

أكد ممثل السيد الرئيس للجاليات في اوروبا الدكتور محمد عياش على ضرورة قيام الجاليات والاتحادات والمؤسسات الفلسطينية في بلدان الهجرة والاغتراب للنهوض بمسؤولياتها في توضيح المخاطر للقانون الذي سنه الكنيست الإسرائيلية في تبنيه لقومية الدولة

 

وقال الدكتور عضو المجلس الوطني في "بيان صحفي " إلى أننا سنعمل بكل ما اوتينا من قوة على فصح هذا القانون وتوضيح مخاطره والذي يضع حجر الأساس لتأسيس نظام فصل عنصري" بتأكيده على أن “دولة إسرائيل هي الوطن القومي للشعب اليهودي، وأن حق تقرير المصير في دولة إسرائيل يقتصر فقط على اليهود ، وأن الهجرة التي تؤدي الى المواطنة المباشرة هي لليهود فقط، والقدس الكبرى والموحدة عاصمة إسرائيل ، واللغة العبرية هي لغة الدولة الرسمية،

 

واكمل قائلا : انني كممثل للسيد الرئيس للجاليات في اوروبا ومعنا كل الأحرار من أبناء الجاليات المسلمة والأصدقاء في هذه الدول سنقوم بفضح هذا القانون وتعريته من خلال العديد من الوسائل والتي أهمها الالتقاء بأبناء الجاليات والأصدقاء الداعمين لنا وبيان وشرح لهم خطورةا قانون قومية الدولة والذي يعد الأخطر ضمن عشرات القوانين العنصرية التي سنها الكنيست لأنه يحدد هوية النظام الدستورية وبشكل يؤثر على تفسير القوانين ويحولها إلى تمييز شرعي على أساس عرقي وديني عنصري، فضلا عن تشجيع الاستيطان اليهودي،

 

وأضاف أنه من الوسائل التي سننفذها كذلك اطلاع السفراء المعتمدين في هذه الدول و كذلك عقد لقاءات مع بعض المسؤولين ولربما يتطور الأمر الدعوة إلى وقفات احتجاجية أمام سفارة الكيان في هذه الدول .وأكد أن أهم هذه الوسائل لمواجهة هذه القانون توجيه رسائل من خلال إعلام هذه الدول المختلف ل٣سرح خطورة ونتائجه الكارثية على شعبنا الفلسطيني وقضيته وتدمير لما تبقى من عملية سلام

 

وحث الدكتور عياش أبناء الجاليات في الشتات على التعاون والتنسيق مع كل القوى الديمقراطية والتقدمية، وكل المدافعين عن الحرية وحقوق الإنسان في التصدي لهذا القانون وفضح أبعاده العنصرية وبناء تحالفات عريضة لمواجهته والتصدي له من خلال تكثيف وتسريع جهود المقاطعة وفرض العقوبات على إسرائيل وسحب الاستثمارات منها،