لا يكاد يخلو منزل من حاسوب آلي أو محمول، فضلاً عن أجهزة الجوَّالات والأجهزة اللوحيَّة، ومع كثرة استخدام هذه الأجهزة الإلكترونيَّة بشكل يوميٍّ ولساعات طويلة، ظهرت أمراض جديدة لدى مستخدمي هذه الأجهزة لم تكن معروفة من قبل، والأخطر أن يصاب بها أطفالنا، الذين بدأوا يستخدمون تلك الأجهزة في أعمار صغيرة ولمدة طويلة، وأطلق الأطبَّاء والمختصُّون على هذه الأمراض اسم متلازمة البصر الرقميَّة أو متلازمة الحاسب البصريَّة.

• أعراض متلازمة البصر الرقميَّة

أوضح الدُّكتور عبدالملك يحيى القحطاني، استشاري طب وجراحة العيون، أنَّ أعراض متلازمة البصر الرقميَّة تشمل ما يلي: الإحساس بالجفاف في العينين، إجهاد وآلام في العينين، صداع وصعوبة في قراءة الكتابة الظَّاهرة على شاشة الحاسوب، ازدواجيَّة الرُّؤية، آلام في العنق أو الكتف، كما أنَّ من الممكن أن يصاب المستخدم لهذه الأجهزة بجميع هذه الأعراض أو بعضها.

ومن الضَّروري لكلِّ مستخدم لهذه الأجهزة الإلكترونيَّة من أجهزة الحاسوب أو المحمول أو القارئ الإلكتروني معرفة هذه الأعراض أو هذه المتلازمة بشكل جيِّد، فالدِّراسات تشير إلى أنَّ ما يقارب 60% إلى 90% من مستخدمي هذه الأجهزة يعانون من هذه الأعراض أو من بعضها بدرجات متفاوتة، كما تشير بعض الدِّراسات العلميَّة إلى أنَّ الأصابة بهذه الأعراض أو بعضها تصل إلى 90% ممن يستخدمون هذه الأجهزة لثلاث ساعات أو أكثر في اليوم.

وأعراض متلازمة البصر الرقميَّة من إجهاد في العينين وصداع وصعوبة في القراءة وغيرها يصاب بها صغار السِّن ممن يطيلون استخدام هذه الأجهزة، وعادة تزيد هذه الأعراض مع زيادة وقت استخدام الأجهزة.

• علاج متلازمة البصر الرقميَّة

تتمثَّل أهم الطُّرق العلاجيَّة، والتي ينصح باتباعها للتخلُّص أو التَّخفيف من هذه الأعراض، في ما يلي:

1. قاعدة (20/20/20):

تعني هذه القاعدة أنَّ على كل مستخدم لأجهزة الحاسب الآلي أو الجوَّالات التوقُّف عن استخدامها كل 20 دقيقة، والنَّظر إلى مسافة بعيدة تقارب 20 قدماً (ستة أمتار) لمدَّة 20 ثانية؛ لأنَّ عضلات العينين تكون في حالة استرخاء وراحة أثناء النَّظر للمسافات البعيدة، بعكس النَّظر للمسافات القريبة، والتي تكون فيها عضلات العينين في حالة شد، مما يؤدِّي أحياناً إلى الشُّعور بإجهاد العينين أو الزغللة.

2- من المعروف طبيَّاً أنَّ من أهم فوائد الرّمش للعينين ترطيبهما ونشر الدَّمع على جميع أجزائهما، وتشير بعض الدِّراسات إلى أنَّ عدد مرات الرّمش لدى مستخدمي الأجهزة الإلكترونيَّة يقلُّ بمقدار 60%، وهذا بدون شك يؤدِّي إلى الإحساس بالجفاف في العينين، ثمَّ الإحساس بالآلام والاحمرار، لذلك ننصح دائماً مستخدمي الحاسب الآلي بتكرار الرّمش أثناء استخدام هذه الأجهزة، إضافة إلى استخدام القطرات المرطِّبة الخالية من المواد الحافظة في حال كان الجفاف شديداً، ونؤكِّد هنا أنَّ هذه القطرات لا تحتاج وصفة طبيَّة لصرفها من الصيدليَّات؛ نظراً لخلوِّها من الأعراض الجانبيَّة عموماً.

3- ارتداء النَّظارات المناسبة ومراجعة القياس الحالي، حيث كانت قياسات النَّظارات البسيطة (تقريباً نصف درجة) تهمل في السَّابق؛ بسبب عدم وجود ضرر منها على العينين، وهذه القياسات أصبح الآن لها تأثير على تفاقم أعراض هذه المتلازمة، لذلك ننصح بمراجعة أخصائي البصريَّات وارتدائها في حال استمرار أعراض المتلازمة.

4- من الهام جدَّاً الاهتمام بالإضاءة في غرف الأطفال ومستخدمي الأجهزة، ففي حال كانت الإضاءة في الغرفة أو المكتب شديدة السُّطوع، سواءً كانت من الشَّمس عن طريق النَّافذة أو من إضاءة الغرفة نفسها، فمن المتوقَّع أن تسبب انعكاسات على شاشة الحاسب الآلي، لذلك يجب التَّخفيف من قوَّتها أو وضع العوازل المناسبة على النَّوافذ للتَّخفيف من أشعَّة الشَّمس القويَّة، وهذه الإجراءات ستؤدِّي إلى الحدِّ من الإجهاد الحاصل على العينين.

5- تعديل إعدادت جهاز الحاسب الآلي كضبط حجم الخط، فكل فئة عمريَّة تحتاج حجماً مناسباً لها، كذلك من الضَّروري ضبط إضاءة الشَّاشة بما يتناسب مع المستخدم وحاجته، وينصح المختصون بوضع شاشة الجهاز في مستوى أقل من زاوية الرأس، بحيث ينظر المستخدم إلى الأسفل بدرجة بسيطة أثناء استخدام الحاسب، فهذه الوضعيَّة تقلل من جفاف العينين.

وقد ثبت علمياً أنَّ ممارسة هذه الإجراءات والنَّصائح تحسِّن أعراض متلازمة البصر الرقميَّة، وتخفف الإجهاد على العينين، وتحسِّن من مستوى الأداء.

الصحة