تعتبر فاكهة الأفوكادو من خيرات الطبيعة فهي كنز من المنافع، وذلك بسبب غناها بالأحماض الدهنية والبروتينات والفيتامينات والألياف القابلة للذوبان، وبعيداً عن فوائدها الصحية فغالباً ما نقوم برمي نواة هذه الفاكهة الخضراء لأنها غير صالحة للأكل، إلا أنها تحتوي على العديد من المنافع التي تعود بفوائد على صحة الإنسان.

 



إليكم فوائد نواة الأفوكادو التي غالباُ ما نقوم برميها:


1- تقوي جهاز المناعة: تساعد نواة الأفوكادو على محاربة الميكروبات والطفيليات، لأنها تحتوي على مضاد للجراثيم والمضادة للأكسدة، كما أنها تمنع التهاب اللوزتين والبلعوم الأنفي.


2- فقدان الوزن: تساعد نواة الأفوكادو على تسهيل العبور المعوي وزيادة الإحساس بالشبع مما يساهم على في عملية فقدان الوزن بسرعة وحرق الدهون المتراكمة في الجسم.


3- تكافح أمراض القلب والأوعية الدموية: فاحتوائها على نسبة عالية من الأحماض الأمينية، يساعد على خفض الكولسترول السيء والشحوم الثلاثية في الدم ومنع أمراض القلب.


4- تكافح الفلورا المعوية: تساعد نواة الأفوكادو على علاج الإسهال والتهاب المعدة والأمعاء، وبالتالي تساهم في ضمان حسن سير عمل الجهاز الهضمي والمناعي.


5- تعزز الرغبة الجنسية: المعروف والشائع أن الأفوكادو تعمل كمحفز جنسي، إلا أن نواتها تحتوي على خصائص مثيرة للشهوة والرغبة الجنسية مما يجعلها أقوى فياغرا طبيعية.


6- تكافح السرطان: فاحتواء نواة الأفوكادو على نسبة عالية من الفلافون يمنع تطور واتنشار الخلايا السرطانية في الجسم.


7- تعتني بالجلد: ضع مسحوق نواة الأفوكادو على البثور والدمامل للتخلص منها، فهي تزيد من إنتاج الكولاجين في الجلد.
 

الصحة