زهيرة زقطان تطلق كتابها "الساهرات أصبحن خارج البيت"

 

رام الله - أطلقت الشاعرة زهيرة زقطان مساء الأحد، مجموعتها الشعرية "الساهرات أصبحن خارج البيت"، وذلك في متحف محمود درويش في مدينة رام الله.

وقدم الشاعرة والكتاب، الشاعر خالد درويش، الذي قال: "الساهرات خارج البيت كتاب موجه لقارئ ذكي، يعرف الكثير، كتاب لقارئ يتقن التنقل برشاقة بين الألفيات، يسمع رنين الصنوج على أبواب المعابد البعيدة، وهو يودع شهيداً محمولاً على النعش في الطريق إلى مقبرة الشهداء في واحدةٍ من الحروب الجديدة على البلاد.

في هذه المجموعة تحمل زهيرة وقائع حياتنا المألوفة وتحلق بها في آفاق لم تألفها في ما نعرفه من تجارب الكتابة والإبداع في ثقافتنا الوطنية.

"هنا نعثر بلا عناء على مرجعيات ثقافية في ميدان الميثولوجيا تعززها تفاصيل تجربة عايشتها الشاعرة ووظفتها بشكل بارع وهادف من خلال المزاوجة بين ما كان هناك في الماضي السحيق، وما يكون هنا والآن."

ثم قرأت زقطان مجموعة من قصائد المجموعة ووقعت نسخ منها للحضور.

"الساهرات أصبحن خارج البيت"، صدر عن الأهلية للنشر والتوزيع في الأردن، ويقع في 104 صفحات من القطع المتوسط تحتوي على 38 نصاً، والغلاف من تصميم الشاعر زهير أبو شايب ولوحة الغلاف للأسباني خوان ميرو.

يذكر أن زقطان كاتبة وشاعرة فلسطينية لها العديد من الكتب المتنوعة، كما أنها تشكيلية تستند في أعمالها إلى المثيولوجيا الكنعانية من خلال المطرزات، وقد أقامت العديد من المعارض في أماكن مختلفة من العالم.

0
0
0
s2sdefault

                  Web Backlinks