استطلاع: حزب العمل الإسرائيلي يحصل على 24 مقعدا برلمانيا..ورغم الفساد نتنياهو لا زال متصدرا

 

 تل ابيب: اظهرت استطلاعات للرأي اجرتهما كل من القناة الثانية والعاشرة للتلفزيون الاسرائيلي بعد يوم على فوز آفي غباي برئاسة حزب "العمل"، بأن قوة حزب "العمل" ستتعزز وستتجاوز قوة حزب "هناك مستقبل" (يش عتيد)، بقيادة يائير لبيد.

وحسب استطلاع القناة الثانية، الذي نشر مساء يوم الثلاثاء، فانه لو جرت الانتخابات اليوم، لحصل حزب "الليكود" على 25 مقعدا، مقابل 20 لحزب "العمل" و18 لحزب "هناك مستقبل"، و13 لكل من "البيت اليهودي" و"القائمة العربية المشتركة"، و8 لحزب "كلنا" و7 لحزب "يهدوت هتوراه"، و6 لحزب "يسرائيل بيتينو"، و5 لكل من "شاس" و"ميرتس".

اما حسب استطلاع القناة العاشرة، فان "الليكود" سيحصل على 29 مقعدا، مقابل 24 لحزب "العمل"، و16 لحزب "هناك مستقبل"، و14 لحزب "البيت اليهودي"، و8 للقائمة "العربية المشتركة"، و7 لحزب "يسرائيل بيتنو"، و6 لكل من حزب "كلنا" و"يهدوت هتوراه"، و5 لكل من حزبي "ميرتس" و"شاس".

وبالنسبة للشخص الملائم لرئاسة الحكومة، منح المشاركون في استطلاع القناة الثانية نسبة 34% لبنيامين نتنياهو، و13% لآفي غباي، و12% للبيد، و6% لنفتالي بينت. اما في القناة العاشرة، فحصل نتنياهو على تأييد 37%، وغباي على 14%، ولبيد على 12%.

يشار الى ان استطلاع القناة الثانية الذي اجري في الاسبوع الماضي، بعد الجولة الاولى من انتخابات حزب "العمل"، منح غباي 14 مقعدا في حال فوزه برئاسة الحزب، بينما منحه استطلاع موقع "واللا" في حينه 18 مقعدا.

وعقد غباي، صباح يوم الثلاثاء، مؤتمرا صحفيا في مقره في تل ابيب، قال خلاله ان "الحملة لتغيير نتنياهو بدأت اليوم. دولة اسرائيل اعلنت الانتخابات من ناحيته. نحن سنستبدل نتنياهو ونحصل على 30 مقعدا". وقال غباي انه يجب عليه وعلى حزب العمل استخلاص العبر من السلوك خلال الانتخابات الداخلية، واكد: "سنستخلص العبر لكي نعد أنفسنا للمعركة القادمة وللحرب القادمة... يجب حزم كل ما انتجناه واحضاره للمواجهة امام الليكود ونتنياهو".

وحسب غباي، فانه منذ اعلان فوزه توجه الكثير من الناس الى الحزب طالبين الانضمام. وقال انه يجب مضاعفة عدد المنتسبين الى الحزب والوصول الى 100 ألف عضو. وقال: "موقع الانترنت انهار، البدالة الهاتفية انهارت، الناس يريدون الانضمام لأنهم يفهمون انهم هكذا يدعموننا. كل شخص ينضم يدعمنا، ويدعم الامل بالتغيير. انا ادعو الجمهور: أنتم تثقون بي، تعالوا وانضموا الى العمل".

وستجري في مقر حزب العمل، اليوم، مراسم استبدال رئاسة الحزب، بمشاركة الرئيس المنتخب غباي، والرئيس السابق هرتسوغ. وقبل ذلك سيناقشان معا مستقبل هرتسوغ. وكان غباي قد عرض على هرتسوغ مواصلة شغل منصب رئيس المعارضة، كونه لا يستطيع شخصيا القيام بهذه المهمة لأنه ليس عضوا في الكنيست.

وكما يبدو فان هرتسوغ ينوي الموافقة على طلب غباي، لكنه يريد اولا تنسيق التوقعات مع غباي. وفي حال رفض هرتسوغ الطلب، من المتوقع ان يعرض غباي هذا المنصب على النائبة شيلي يحيموفيتش او النائب ستاف شفير. وطلب حزب العمل من الكنيست توفير غرفة لآفي غباي، لكن الطلب رفض حتى الان بادعاء عدم توفر اماكن.

0
0
0
s2sdefault