عاجـــل :

"هآرتس": وزير خارجية الامارت التقى نتنياهو 2012 بعد أزمة اغتيال المبحوح

 

تل أبيب: كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الجمعة، عن لقاء جمع بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير خارجية الإمارات العربية على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤول أمني إسرائيلي رفيع المستوى لم تكشف عن اسمه، إن اللقاء جرى عام 2012 بين نتنياهو وعبد الله بن زايد آل نهيان، وعقد اللقاء قبل يوم واحد من خطاب نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي تمحور حول النووي الإيراني.

وتشير الصحيفة إلى أن اللقاءات بين نتنياهو ومسؤولين في دول الخليج تعتبر نادرة منذ توليه السلطة في إسرائيل منذ عام 2009. وتضيف أن "بن زايد وافق على الاجتماع مع نتنياهو بعد فترة طويلة من رسائل وجهها نتنياهو عبر وسيط الى كبار قادة الإمارات" وذلك بعد "توتر العلاقات بسبب اغتيال القيادي الفلسطيني من حركة حماس محمود المبحوح".

ووفق هآرتس، فإن السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة رافق بن زايد في الاجتماع، الذي عقد في الفندق الذي أقام به نتنياهو. وتضيف الصحيفة "دخل المسؤولون الإماراتيون بشكل سري جدا الى الفندق، ومن خلال موقف سيارات تحت الأرض وتم اقتيادهم الى الطابق العلوي حيث جناح نتنياهو، واستخدموا مصعد الخدم".

ووفق المسؤول الإسرائيلي الذي تحدث لصحيفة هآرتس، فإن "الاجتماع كان وديا وناقشوا بشكل مطوّل الملف النووي الإيراني حيث تلاقى الطرفان على عدد مبير جدا من القضايا المتعلقة بملف إيران النووي".

ووفق الصحيفة، فإن وزير الخارجية الإماراتي شدد على أن "بلاده معنية بتطوير العلاقات مع إسرائيل، إلا أنها لا تستطيع فعل ذلك بسبب عدم حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني". وأشار بن زايد خلال الاجتماع الى أن "الإمارات تدعم المبادرة العربية للسلام مع إسرائيل، وأن الإمارات ترغب بتحسين العلاقات مع إسرائيل إلا أن الجمود في العملية السياسية مع الفلسطينيين يمنع ذلك".

وأكدت الصحيفة الى أن وزير الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني اجتمعت في سبتمبر 2016 مع وزير الخارجية الإماراتي مجددا في نيويورك. ووفق الصحيفة، فإن وزير الخارجية الإماراتي أبلغ ليفني أن بلاده وعدة دول خليجية ترغب في إقامة العلاقات مع إسرائيل، لكن "لا يمكن تطبيع العلاقات دون وجود نيّة حقيقية للتقدم في المسار السياسي لحل النزاع".

كما وكشفت الصحيفة الى أن الاجتماع بين نتنياهو ووزير الخارجية الإماراتي كان الأول والأخير بينهما، لكنّها أشارت الى إلى أن نتنياهو سعى الى الالتقاء بولي عهد الإمارات محمد بن زايد آل نهيان، وحاول رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير بالتوسط بين نتنياهو وبن زايد للجمع بينهما، إلا أن اللقاء لم يرَ النور بعد، بحسب صحيفة هآرتس.

                  Web Backlinks