المتهمان: ضيق الحال وقلة الفلوس خلتنا نقتله ونستولى على التوك توك

ليس كغيره ممن يعلقون فشلهم على الظروف وضيق الحال.. محمد ذو العشرين عامًا راح ضحية الدفاع عن أكل عيشه، حيث قرر أن يكسب رزقه بالحلال وأن يعمل سائق توك توك، فخلال نوبة عمله المسائية، استوقفه اثنين ليس أقل من أن يقال عليهم ذئاب بشرية، وطالبوا منه توصيلهم لمكان فى منطقة نكلا المناشى بمنشأة القناطر، لا يعلم محمد سوء النية المخبأة وراء تلك المجرمين وأنهم اختاروا ذلك المكان لما يتمتع به من هدوء وسكينة، فبمجرد وصولهم للمكان طالبوا المجنى عليه أن يقف جانبا، وما أن وقفت عجلات التوك توك، قام المتهم الأول ويدعى "حازم. ع" بإشهار سلاحه الأبيض مطالبا المجنى علية بالنزول من التوك توك، ولكن لم يخف محمد من تلك "السكين" فاعترضه واشتبك معهم ولكن قام المتهم الأول بمساعدة الثانى ويدعى "السيد. ع" بطعنه فى منطقة الصدر، مما أدت لوفاته فى الحال وقام المتهمين بسرقة التوك توك وهربا، ولكن تصادف وجود بعض المارة الذين استطاعوا القبض عليهم وتسليمهم إلى قسم الشرطة.

 

تحقيقات محمود قناوى وكيل نيابة مركز إمبابة وكرداسة مع المتهم الأول " حازم. ع. ف " 30 سنة، عاطل،ومقيم بكفر حليم مركز كرداسة، كشفت إنه كان يسعى لسرقة التوك توك من المجنى عليه دون قتله، وقال: " كنت أعمل صنايعى بأحد الورش فى منطقة كرداسة وتعرفت على صديقى -المتهم الثانى- السيد. ع. ش، 19 سنة، منذ الصغر بحكم إقامتنا فى نفس المنطقة، فبعد مشادات مع صاحب العمل تركته وأصبحت عاطلا، ولا استطيع أن أصرف على منزلى".

 

يستكمل المتهم الأول: "ضيق الحال وقلة الفلوس كانت السبب وراء سلوكى طريق السرقة، فذهبت لصديقى المتهم الثانى وطرحت عليه أن نقوم بشراء سلاح أبيض عبارة عن سكين ونقوم بالسرقة، بالفعل وافق وبعد شراءه اتجهنا لدائرة مركز منشأة القناطر لاختيار ضحيتنا من سائقى التوك توك وسرقته تحت تهديد السلاح". يقول المتهم الثانى "السيد. ع": "قومنا باستيقاف المجنى علية واتفقنا معه على أن يقوم بتوصيلنا على أحد الأماكن بدائرة القسم، وفور سيره طلبت منه السير بطريق نكلا المناشى، بحكم أنه هادئ ولا يوجد به الكثير من المارة، لإتاحة الفرصة لتنفيذ المخطط المتفق علية وسرقة التوك توك قيادة المجنى عليه، وحال علمنا بعدم وجود أحد، قمنا بإشهار السلاح الأبيض فى وجهه وطالبنا منه النزول من التوك توك، إلا أنه حاول مقاومتنا، فأمسكت به وقيده، وانقض علية "حازم. ع" وطعنته بالسلاح، وتمكنا من أخذه ولكن تصادف وجود بعض المارة الذين حاولوا اللحاق بنا حتى تمكنوا من القبض علينا".

 

وبسؤال أحد شهود العيان ويدعى رمضان فتحى السيد، خراط بورشة ميكانيكا، قال إنه حال عودته من العمل فى منطقة تكلا، وأثناء سيرة بالطريق مستقلا دراجته البخارية، لاحظ وجود شخص ملقى على الأرض ويقوم بالاستغاثة وتوجه إليه وكان يلفظ أنفاسه الأخيرة، وأخبره بأن شخصين قاموا بالتعدى علية وطعنه بسلاح أبيض مطواة وتمكنوا من سرقة التوك توك الخاص به وفروا هاربين".

 

كان المقدم تامر صالح رئيس مباحث مركز منشأة القناطر، تلقى بلاغًا من أهالى منطقة تكلا بطريق المناشى، يفيد بأنهم عثروا على جثة شاب مصاب بطعنه بمنطقة الصدر، وتمكنوا من القبض على المتهمين، وعلى الفور انتقل النقيب عمرو محسن معاون مباحث القسم والقوة المرافقة له إلى مكان الواقعة، وبالفحص تبين أن المجنى علية يدعى "محمد حسين" فى العقد الثانى من العمر يعمل سائق توك توك،وبمناظرة الجثة تبينه يرتدى جاكت ترينج أحمر اللون أسفله تيشيرت أسود اللون وبنطلون، وبفحصه تبين إصابته بطعنة نافذة بمنطقة الصدر، وأمرت النيابة بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات ووجهت لهم تهم القتل العمد والسرقة بالإكراه.

كل الاخبار