مجهولون يسطون على منزل عائلة محمود درويش ويسرقون مقتنيات خاصة

 

الناصرة: اقتحم مجهولون منزل عائلة الشاعر محمود درويش، في قرية الجديدة - المكر، وسرقوا مقتنيات شخصية ومخطوطات تخصّ الشاعر، كما أعلن بيان الشرطة الاسرائيلية، يوم الخميس، بعد السماح بالنشر.

وتسلل أربعة مجهولين إلى منزل عائلة الشاعر، في الحادية عشر من مساء الثلاثاء، وسرقوا حقيبة خاصة، بها متعلقات للشاعر، كما سرقوا هدايا كان قد تلقاها من شخصيات وزعماء مختلفين.

وقال أفراد العائلة إن 4 لصوص ملثمين اقتحموا البيت وتمكّنوا من الدخول لغرفة حيث توجد الحقيبة تحت تهديد مسدس كان بحوزتهم، أخذوها ومن ثم لاذوا بالفرار، علما أن الحقيبة تحتوي على ممتلكات ثمينة جدا، بحسب العائلة.

ووفقا للمصادر المطلعة على التفاصيل فإن الحقيبة المسروقة تحتوي على نصوص كتبها الشاعر بيده، وأقلام ثمينة وهدايا تلقاها من زعماء العالم، إلى جانب مبلغ نقدي كبير، يصل إلى 200 ألف شيقل، وهو ما يربو عن الـ57 ألف دولار.

وبالرغم من أن الحادث لم يسفر عن أي إصابات تذكر، إلا أن عائلة الشاعر الفلسطيني اتصلت بالشرطة الإسرائيلية من أجل إلقاء القبض على اللصوص، لتؤكد بدورها على أنها " ما زالت تعمل على الكشف عن هوياتهم، وأن التحقيقات ما زالت جارية".

وقال أحد الأقرباء في تصريحات صحفية، إن ما هو أغلى من الـ200 ألف شيقل هي بدون شك الأغراض الغالية من ممتلكات الشاعر، لا أعلن كيف دخل 4 ملثمين إلى البيت، هددوا من كانوا يجلسون به، أخذوا الأموال والحقيبة وهربوا من المكان".

ووجه القريب رسالته إلى " من ارتكب هذه الفعلة أن يعيد الحقيبة ومحتوياتها".

وقال شقيق الشاعر محمود درويش، أحمد درويش، إنّ "اللصوص استطاعوا سرقة بعض المستلزمات التذكارية، بالإضافة إلى بعض المخطوطات اليدوية، وخارطة فلسطين، وأقلام حبر ومسودات تابعة له".

وأضاف أحمد درويش، أنّ "السارقين ظنوا، على ما يبدو، أنّ الحقيبة بها مبلغ كبير من المال، أو بعض القطع الثمينة".

                  Web Backlinks