كشف مصدر مقرب من عائلة الشابة التي قتلها والدها اليوم في محافظة رفح ان دافع القتل لم يكن مقصودا  مؤكدا ان المرأة المغدورة  محترمة وخلوقة  

 

وفي التفاصيل قال الأسير المحرر عيد مصلح  احد أقارب  أسرة  المغدورة أن  الشابة  كانت على خلاف مع زوجها وأسرته  وعلى أتر ذلك مكثت عند أهلها في مخيم المغازي  وبعد أيام من حردها رجعت إلى بيت زوجها من دون علم والدها

 

واضاف ان والدها عندما علم بذلك و أنها رجعت إلى زوجها  دون علمه استشاط غضبا وتوجه  إلى بيت زوجها في رفح  وعندما رآها وفي حالة من العصبية والتوتر رفع عليها السلاح  ليس بنية القتل إلا أن رصاصة خرجت منه واستقرت في جسمها حيت فارقت الحياة فما كان منه  سوى الهروب بسبب هول المنظر .

 

ودعا  الأسير المحررين  ابو عببدة من مخيم المغازي وسائل الإعلام ومواقع التواصل إلى توخي الحذر من نشر كلام يسيء للمرأة وعائلتها التي هي من العوائل المناضلة .

 

حيث تناقلت وسائل الاعلام المختلفة خبر اقدام مواطن مساء  الخميس على قتل ابنته باطلاق الرصاص  عليها في محافظة رفح جنوب قطاع غزة.

 

وأكد الناطق باسم الشرطة الفلسطينية في غزة

 

وكان الناطق باسم الشرطة الفلسطينية في غزة المقدم أيمن البطنيجي قد قال في تصريح للصحفيين  أن المواطن (ك.م) أقدم على قتل ابنته (ع.م) 24 عاما والمتزوجة، بعدما أطلق عليه طلق ناري، في مخيم الشابورة وسط محافظة رفح جنوب قطاع غزة.

 

وأكد البطنيجي أنه جرى نقل المواطنة إلى المستشفى وفارقت الحياة فيما بعد، مشيراً إلى أن الشرطة فتحت تحقيقا في الحادثة لمعرفة أسبابها، مؤكداً في الوقت ذاته أن عمليات البحث عن الرجل جارية للقبض عليه.

 

وفي وقت متأخر من مساء الخميس أعلنت الشرطة الفلسطينية بغزة إلقاء القبض على قاتل ابنته بالقرب من محررة ميراج جنوب القطاع على احد الكمائن الخاصة بالشرطة هناك .

 

صحيفة الحوادث

فحص شيكات الشـؤون

الشؤون الاجتماعية

فحص كوبونات الوكاله

كوبونات الوكالة غزة